واشنطن وحلفاؤها يبدؤون غارات جوية على مواقع داعش في سوريا

واشنطن وحلفاؤها يبدؤون غارات جوية على مواقع داعش في سوريا

زعمت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) فجر اليوم الثلاثاء، أن الجيش الأميركي ودول حليفة له، بدؤوا بشن ضربات جوية ضد أهداف لتنظيم الدولة في سوريا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الأدميرال «جون كيربي» في بيان، “أستطيع تأكيد أن قوات الجيش الأميركي وقوات دول شريكة كـ “السعودية والإمارات والأردن والبحرين”، تقوم بعمل عسكري ضد الإرهابيين من تنظيم الدولة في سوريا باستخدام صواريخ من المقاتلات والقاذفات وصواريخ توماهوك”.

وأضاف المتحدث: “نظراً لأن هذه العمليات جارية لسنا في وضع يسمح لنا بتقديم تفاصيل إضافية في الوقت الراهن”.

وسارعت مواقع جهادية تابعة لتنظيم داعش لتأكيد حدوث ثلاث غارات متفرقة بالرقة، استهدفت إحداها مبنى المحافظة الذي كان يتخذ منه التنظيم مقر رئيسي لقيادييه ومشفى ميداني بعد استهداف سلاح الجو السوري في وقت سابق للمشفى الوطني الذي كان التنظيم يعالج جرحاه فيه، بينما تحدّثت مواقع جهادية أخرى عن استهداف الغارات الجوية لـ 25 هدف تابع للتنظيم في الرقة. علماً أن التظيم ومنذ تلويح الرئيس الاميركي «باراك أوباما» بتوجيه ضبات جوية لمقار داعش في سوريا، بدء التنظيم بإخلاء مقارّه وحواجزه التي كان ينصبها في كل أنحاء الرقة، إضافة إلى قيامه بترحيل عوائل مقاتليه إلى تركيا تجنباً لاستهداف أماكن سكنهم، ليقوم بعدها بالانتقال للاستقرار بين المدنيين من أهل الرقة لاتخاذهم كدروع بشرية في حال قام سلاح الجو الأميركي أو السوري بتوجيه أي ضربة له في المدينة.

ولم تعلّق دمشق على إعلان البنتاغون بدء عملياته العسكرية على أراضيها، كما أنها لم تؤكّد حتى اللحظة حدوث أي ضربات جوية على أراضيها ضد تنظيم داعش من قبل أي جهة أميركية كانت أو غيرها.

وكانت دمشق حذّرت في وقت سابق عبر وزير خارجيتها السيد «وليد المعلّم»، من إقدام الولايات المتحدة على أي عمل عسكري على أراضي الجمهورية السورية دون التنسيق معها، بينما حذّرت موسكو عبر وزير خارجيّتها «سيرغي لافروف» من إقدام واشنطن على استهداف مواقع تابعة للجيش السوري بحجة مكافحة الإرهاب.

وكان أوباما أعلن في وقت سابق موافقته على شن سلاح الجو الأميركي ضربات ضد مواقع تنظيم داعش في سوريا، دون تحديد وقت لهذه الضربات، بينما كان قد أكد أن الأولوية في هذه الضربات هي للعراق بغية “إضعاف” التنظيم ومن ثم “القضاء” عليه. مشيراً أن بلاده غير ملتزمة بالتنسيق مع سوريا لشن هذه الضربات الجوية ولا مع حلفاؤها اي “إيران وروسيا”.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: