ناتو يبدي استعداده للاشراف على اغلاق الحدود بين سورية وتركيا

طائرات بدون طيار أمريكية

منذ بداية الحرب على سورية وتركيا تعمل بوصفها قاعدة خلفية للمرتزقة.

عام 2103, اختفى جزء من الحدود, فصارت الحكومة التركية تدير بنفسها شؤون التركمان في شمال سورية.

عام 2014, تدخل الجيش التركي مباشرة في الأراضي السورية واحتل مدينة كسب التي يقطنها مواطنون أرمن.

مع ذلك, ففي منتصف حزيران-يونيو 2014, وبينما كانت داعش تتقدم داخل الأراضي العراقية, وحكومة الحكم الذاتي في كردستان تعلن استقلالها, كانت الحكومة التركية تغلق جزءا من حدودها لتمنع مرتزقة جبهة النصرة وجيش الاسلام من العودة إلى تركيا [1].

في نفس الوقت, أعادت الولايات المتحدة سبل الحوار مع سورية من خلال لقاء تم ترتيبه في أوسلو مع بثينة شعبان, وزيرة شؤون الرئاسة.

وفقا لستار أند تريبس, فإن حلف شمال الأطلسي يفكر في الوقت الحالي بالطريقة التي يفترض بموجبها اغلاق الحدود-السورية باحكام, لاسيما من خلال نشر طائرات بلا طيار التابعة لنظام المراقبة الأرضي [2].

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: