إلى حلب…:طرد مَن بقي حياً، من الجنة!

"ذهب حلب" للفنان السوري حكمت داوود

لوحة”ذهب حلب” للفنان السوري حكمت داوود

إلى حلب…

كنيام يمشي الناس في الشوارع، يوقظون أنفسهم بفرك أكفهم كأنهم في فصل الشتاء، ينهرون الأطفال الذين يقتربون منهم، من الذين يمدون أياديهم لطلب قطعة نقدية أو لبيع حلويات وأطعمة لا تؤكل. يتبرمون من الأطفال الباكين في أحضان أمهاتهم على زوايا الأرصفة. يرتبكون حين يعترضهم رجال ونساء بهيئات لائقة لطلب المعونة.
يؤذي الحدادون أصابعهم بإنزال المطارق الثقيلة عليها، ويغرز الخياطون أكفهم بالإبر وهم شاردون… ويتذرع السابلة بأحاديث عن الطقس ليرفعوا عيونهم إلى السماء، ليتيقنوا من غياب العبور الهادر لطائرة حربية أو وهج الدخان الكثيف لمسار قذيفة.
يبقى الضاحكون أمام النوافذ المفتوحة، يتبادلون التحيات بالمرايا التي تعكس أشعة الشمس الربيعية، يمدون من أبواب بيوتهم أطباق أوراق العنب المبرومة كأقلام الرصاص، والمحشوة بالأرز واللحم المفروم والتوابل والثوم، وأطباق السفرجل المطبوخ مع قطع لحم الضأن ورب البندورة، ومنهم من يضع أكياس الخبز على زوايا الطرقات لجائع عابر يحظى بها، ومن لا ينسوا إطعام الحمام بتخلٍ عن ملعقة برغل من أطباقهم المتقشفة.
ويتذكرون وهم واقفون في الطابور الطويل أمام كوة الفرن، أيام كانوا يمضون إلى الحدائق، لا ليروا الأشجار التي تزداد طولاً، ولا ليتعقبوا آخر خبائث الغربان، بل ليتقاسموا مع فيالق البط خبزهم اليابس الذي يحملونه في أكياس ورقية، ويتعلموا منها كيف سار الأنبياء على المياه، من دون أن تغريهم الأعماق باحتمالات اللآلئ، والتجارب الاستثنائية بالنجاة من الموت اختناقاً. وعندهم فائض من وقت ليسخروا من التشابه اللفظي بين أنفلونزا الطيور التي عبرت كالأهازيج في زمن خلا، زادها سخافة صخب المذيعين على شاشات التلفزيون وهياجهم، ولم تأت على أحد منهم أو من أهلهم، وأنفلونزا الطائرات التي بدّدتهم في رمال الأرض وفي جوفها.
وأثناء عودتهم من سوق الخضار المتاخم للمعبر الفاصل بين ضلعي المدينة، يمرون برفق تاريخي على مراثي المدن في الكتب القديمة، المدن المهجورة، المدن الأرامل، المدن التي يغادرها أهلها ولا يعودون. تائهون في البراري، خاضعون ومقتنعون بتنفيذ العقاب الإلهي الذي وقع عليهم.

****

لا يكفون عن الاطمئنان عنهم كذلك، في عملية للتأكد من مفاعيل الشروط الجهنمية التي رموهم بها، بعد الحصار المتبادل للمدينة، وإذلال أهلها أمام حواجز العبور بين أحيائها والسفر إلى خارجها.
بعد إغارة الطائرات وقنابلها الفراغية وبراميلها المحشوة بكل أسباب التدمير والموت، والرد عليها بالهاونات واسطوانات الغاز المنزلي و«قازانات» الحمام المحشوة بالمواد القاتلة والمتفجرة..
وبعد متواليات القطع المديد للتيار الكهربائي، ليتيقنوا من انحسار بصرهم، ونجاتهم من احتراق خشب طاولاتهم من لهيب الشموع المنسية، ومن فساد الأطعمة في ثلاجاتهم، التي يقتصدون بشرائها، من مدخراتهم ومن الأعمال الدونية التي باتوا يعملونها، احتراق أعصابهم وتصاعد رائحة شياطها، توقف عمل مولدات التغذية الكهربائية عن حجرات تنفس مرضى الأمراض القلبية والصدرية وحواضن الأطفال، وبعد قطع المياه لعشرة أيام، وبعد أمثلة لن تنتهي.

– نأمل أن تكونوا بخير! وهي صيغة محدثة يستخدمها الأعداء ويتورط بها بعض الأصدقاء للتيقن من الحالة: ألم تموتوا   بعد، أو تتقطع أطرافكم أو تدخلوا في نوبات عصبية..
– نحن بخير! أي لم نمت، ونعيش بطريقة ما.

ويرتبكون حين يسألونهم عمن يقطع مياه الشرب، لأنهم لم يعرفوا قبلئذ من قطع الكهرباء والاتصالات، ومن أخفى الطحين ومن حجب الوقود، ومن أغرق الأسواق بالشواحن الكهربائية والمولدات ومضخات المياه، ومن خطف الناس من أمام بيوتهم بغاية تحصيل الفدية المالية، ومن يرمي القتلى في حاويات الزبالة.. متيقنون فقط من الذين يبصقون أنوية الخوخ في وجوههم، بعد ابتلاع لحائها الحلو، ومن كلماتهم التي تشبه الشتائم الممزوجة بالبصاق.
– نتابع أخبار من غادروا المدينة، ومَن يستعدّون لمغادرتها..، أي أن لخططنا نتائج محققة، وأنكم فقدتم حزمة الشروط الجهنمية التي طوقناكم بها.
– نعم، كثيرون غادروا المدينة، وكثيرون يستعدون لمغادرتها.. وهذه الأعداد قابلة للزيادة، في حال وفرت للمهاجرين جوازات سفر وإمكانات مالية ليدفعوها لشبكات المهربين، بعد أن أضحت تكلفة هجرة الشخص الواحد تتجاوز مليوناً ونصف ليرة، وأمكنة يقينية لإقامة مؤقتة، وأخرى للهجرة الدائمة. وما زالوا على قليل من الحياء، كاف ليمنعهم من النطق الصريح: «بعد هجرتكم ستصير البلاد لنا»، أي بيوتكم وأثاثها، بساتينكم، مصانعكم، حدائقكم، ذكرياتكم… تحملون أغراضكم في حقيبة وترحلون، وهم بدورهم سيخجلون من الرد على سؤالهم بتساؤل: «ألم تكن البلاد لكم قبل أن نغادرها؟».

****

لم يعد يعول على الاستنجاد بالحزمة الأخلاقية المتوارَثة، عن التضامن الاجتماعي، ربما لعمق المشكلة وتطاول زمنها، الذي استنزف كل الطاقات الممكنة لهذه الأنماط. الأثرياء غادروا المدينة من زمن طويل، ومن بقي منهم نهبت مصانعهم وورشاتهم ومزارعهم وسياراتهم، ويحاولون عدم التفريط بما تبقى في حيازتهم من مدخرات مالية، تستنزفها أسعار المواد الغذائية المتصاعدة وطوارئ العيش الجديد كتوفير مولد كهربائي، مضخة مياه، شراء مواد ضرورية بأسعار السوق السوداء، الاحتفاظ بمبلغ احتياطي تحت الطلب الفوري، لاحتمال مغادرة المدينة تحت ظرف صراع عسكري لا يُحتمل.
الفئات المتوسطة شارفت على الانهيار التام، وتبدّى عجزها عن تحمل الصدمات الاقتصادية المتواصلة، التي استهلت بضيق أعمالها، وتراجع قدرتها الشرائية أمام الزيادات المتواصلة في أسعار المواد الأساسية، والتي باتت ترتبط بارتفاع سعر صرف العملات غير المحلية، ودوّن الكثيرون منهم أسماءهم في مراكز الإغاثة تحت صيغة «متضررون»، وهي الصيغة الأدنى من «النازحين».
الصراع ضار أمام الأفران للحصول على الخبز، وأمام محطات الوقود لأجل بضعة ليترات من المازوت تكفي لتدفئة يوم أو يومين، وحول الآبار العامة للحصول على قليل من ماء لا يصلح للشرب، طوابير متهالكة أمام مكاتب توزيع المواد الغذائية الإغاثية، وأمام المطابخ التي توزع الوجبات المجانية على النازحين من الأحياء التي تقع تحت سيطرة الكتائب المقاتلة.
وتتوارد الأحاديث المتطابقة عن تربص مجموعات من الشبان في أماكن باتت معروفة بكونها تحت الرمايات المزاجية للقناصة، لا لإنقاذ الجرحى وإغاثة ملهوفين، بل لسرقة مقتنياتهم المتواضعة، هاتف محمول، قليل من النقود حملوها للتسوق المنزلي، علبة تبغ وقداحة، وأحياناً سلسال ذهبي أو خاتم زواج… وقد ينزعون عنهم بعضاً من ألبستهم كحذاء جديد، أو بنطال. شابات وفتيات صغيرات، يجهلن كيف يعرض أنفسهن في الأماكن العامة على أناس لا يملكون ثمن ربطة خبز أو علبة تبغ، يتحولن مع الوقت ومحارق التجارب إلى صيد زهيد الثمن للأثرياء الجدد من تجار الحروب ومقاوليها… حالات بملامح الصراع على البقاء، تنخفض أمامها الجدران العالية للأخلاق ومكارمها.

* كاتب من سوريا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: