قطع الرؤوس و الاغتيالات يخيمان على مسلحي الغوطة الشرقية

ارهابيين

أكدت مصادر متابعة أن الخلافات بين العصابات المسلحة في الغوطة الشرقية عادت للظهور مجدداً بشكل أوضح وأقوى، خاصة بين ما يدعى “جيش الإسلام” و”الحر” و”جبهة النصرة” و”داعش” ومسلحين آخرين.

فقد اتهمت “داعش” متزعم جيش الإسلام زهران علوش بقتل أحد أبرز قادته المدعو عبد المجيد الثبتي وهو سعودي الجنسية، كما قتل في عربين بريف دمشق عدد من المسلحين بينهم متزعم سعودي الجنسية من “جبهة النصرة” في اشتباكات مع لواء أحرار الشام.

وذكرت المصادر أن الخلافات سببها الحصار والخناق الذي فرضه الجيش السوري على مواقعهم إضافة إلى الصراع على السلطة والمال، كما أوضحت تلك المصادر أن “جبهة النصرة” شكلت سرية أطلقت عليها اسم “سرية قَطع الرؤوس”، مهمتها تنفيذ إعدامات ميدانية بحق بعض المعتقلين والأسرى والمخطوفين لديها من مدنيين وعسكريين ومسلحين.

وقام تنظيم “داعش” بقطع رؤوس ثلاثة مسلحين من “جيش الإسلام” التابع لزهران علوش بعد خطفهم. وكان الرد السريع من زهران علوش قائد ما يسمى “جيش الإسلام” حيث سحب مقاتليه من محاور المليحة وزبدين إلى داخل مدينة دوما، وهو يحصن مراكزه ضمن المدينة لمواجهة “داعش” التي بدأت بحشد مسلحيها لقتال “علوش”.

وتشهد الغوطة الشرقية اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي “جبهة النصرة” و”أجناد الشام” على المحور الشمالي الشرقي في المليحة وبساتينها ومحيط زبدين وجسرين وحتية الجرش وكفربطنا وجوبر ترافقت باستهدافات لمواقع وتجمعات المسلحين.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: