لبنان:«انتحاريو المونديال»: توقيف يمنيين وجزائري ومطاردة لسوري ولبناني

اتّخذ تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» قرار التفجير في لبنان. كل المؤشرات الأمنية تدل على أن التنظيم «القاعدي» قرر افتتاح عهد التفجيرات الانتحارية في بلاد الأرز. فلبنان جزء من خارطة «الدولة»، لكن أهميته الأكبر تتأتى من كونه معقل حزب الله، «العدو الأبرز الذي يقاتل أهل السنّة والجماعة في سوريا»، في منظور «الجهاديين»، وبالتالي، فإن ضربه يضاعف من شعبية «الدولة» على أرض الشام ويزيد من حظوتها لدى بقية تنظيمات «الجهاد» العالمي الناشطة في مختلف ساحات القتال.

العدد ٢٣٢٩

الانتحاري السعودي رشا عاملاً سودانياً في الفندق بمئتي دولار (مروان طحطح)

تواصلت أمس عمليات المراقبة وأعمال الدهم التي تقوم بها الأجهزة الأمنية لشقق وفنادق حيث يشتبه في وجود انتحاريين قدموا الى لبنان للقيام بعمليات إرهابية. وتعيش القيادات الامنية استنفاراً غير مسبوق، وفي مناخات متشائمة، بعدما وردتها معطيات من مصادر مختلفة عن قرار كبير اتخذه تنظيم «داعش» لتفجير الوضع في لبنان.
ولم تتوقف القوى الامنية عن القيام بعمليات دهم وتوقيف مشتبه فيهم، خصوصاً بعدما أظهرت التحقيقات استمرار فرار بعض المتورطين في الاعمال الإرهابية التي وقعت أخيراً. وتفيد المعلومات بأن الفريق المخطط يريد استغلال مناسبة كأس العالم لاستهداف تجمعات في مطاعم ومقاه، وكذلك احتمال أن يكون القرار يشمل حفلات الإفطار التي تقام عادة في شهر رمضان.

ماذا عن التحقيقات؟

لم يكن الانتحاري السعودي قد فجّر نفسه بعد، حين دخلت عناصر من استخبارات الجيش إلى فندق رامادا («السفير» سابقاً) الذي يبعد أمتاراً عن فندق «دو روي»، للسؤال عن نزيلٍ جزائري مشتبه فيه بالإعداد لعمل إرهابي. حصل ذلك صباح الأربعاء. وفي المساء، هزّ دوي انفجار الفندق المحاذي للسفارة السعودية في منطقة الروشة، فيما كانت الأجهزة الأمنية لا تزال تلاحق طرف خيط متمثل في برقية أمنية ألمانية تفيد بدخول مجموعات إلى لبنان لتنفيذ عمليات انتحارية.

العدد ٢٣٢٩

توصّل الأمن العام إلى اكتشاف مشتبهٍ فيه بتأمين الأحزمة الناسفة والمتفجرات لشبكة فندق «دي روي» الذي دهمه الجهاز قبل يومين. وعمّمت المديرية العامة للأمن العام صورة منذر خلدون الحسن، والدته حلبية من مواليد عام 1990 بزبينا ـــ عكار، وهو يحمل الجنسية السويدية باسم «MONZER EL HASSAN». وأضاف بيان المديرية أن المذكور «يتجول بسيارتين، أولى من نوع نيسان لون بيج قديمة الطراز والثانية مرسيدس لون رمادي موديل 2005، ويحتمل أن تكون هاتان السيارتان مفخختين».
من هو منذر الحسن؟
هو أحد أحفاد محمد الحاج ديب، المعروف بـ«محمد إبراهيم»، من سكّان حارة المنكوبين في مدينة طرابلس. والحاج ديب أبٌ لعشرة أولاد، أحدهم كان عسكرياً في الجيش اللبناني، استشهد في قصف إسرائيلي لمركزه العسكري إبان عدوان تموز 2006، والثاني قتل في صفوف تنظيم «فتح الإسلام »، وتردّد أنه فجّر نفسه بالقوى الأمنية في اشتباكات شارع المئتين التي مهّدت لحرب نهر البارد في أيار 2007.

العدد ٢٣٢٩

كشفت مصادر مطلعة أن النقاشات داخل الجسم القيادي في تيار «المستقبل» لامست حدود التوتر، بعدما ظهرت ميول لدى قيادات مناطقية الى تبرير الأعمال الإرهابية الجارية. وأوضحت أن الرئيس سعد الحريري يمارس ضغطاً على القيادات البارزة لمنع الدخول في حملة تظهر التيار وبيئته الشعبية في حالة احتضان للانتحاريين، ولكن من دون ترك الخطاب الذي يحمّل حزب الله المسؤولية عمّا يجري.الأخبار

العدد ٢٣٢٩

ــــ في ضوء المعلومات الواردة، يدرس حزب الله ومرجعيات دينية شيعية قراراً يبدو وشيكاً بإلغاء كل الإفطارات التي تنظّم عادة في شهر رمضان، وذلك لتفادي أي خرق يمكن أن يقوم به انتحاري مزوّد بحزام ناسف، وستصدر في الأيام المقبلة بيانات تعتذر عن إلغاء إفطارات كان منظّموها قد باشروا بتوجيه الدعوات إليها.

العدد ٢٣٢٩

فيما تتواصل الأنشطة الأمنية داخل لبنان لمواجهة المجموعات الإرهابية، تم أمس إنجاز خطوة عسكرية ــــ أمنية حساسة على الحدود السورية ــــ اللبنانية، تتصل بهذا الملف. إذ نجح الجيش السوري في الوصول الى نقاط الحدود المباشرة مع لبنان، من النواحي المتصلة بقرى وجبال القلمون، وأنجز عملية الفصل بينها وبين المناطق الجبلية والطرقات المؤدية الى منطقة الزبداني القريبة من الحدود مع لبنان.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: