“الباتريوت” يغادر تركيا بلا متخصصين ودون أن يستخدم

الباتريوت

منذ بداية الأحداث في سوريا، وبسبب خوفها من ارتداد الأزمة إليها، رغم تورطها في الأعمال الإرهابية التي تعيشها سوريا، عمدت الحكومة التركية إلى تركيب منظومة باتريوت للدفاع الصاروخي التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) على حدودها في سوريا، لتذكر اليوم تقارير صحفية في ألمانيا أن الولايات المتحدة وهولندا وألمانيا تفكر في إنهاء مهمة منظومة باتريوت للدفاع الصاروخي التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في تركيا بحلول نهاية العام الجاري.

وبحسب ما كتبت عنه مجلة (دير شبيغل) الألمانية، فإن هذه الخطوة جرى بحثها في أروقة الحلف ومن المتوقع أن يتم إقرارها خلال قمة الحلف في ويلز في بريطانيا مطلع آيلول/ سبتمبر المقبل.

وتبرر المجلة هذه الخطوة بأن نظام الدفاع الصاروخي المتمركز في تركيا سيكون أمراً زائداً عن الحاجة بعد التخلص من الأسلحة الكيماوية السورية.

غير أن (دير شبيغل) ذكرت أن السبب الحقيقي وراء هذه الخطوة هو عدم قدرة الجنود الألمان والهولنديين على الاستمرار في المهمة، إذ أن البلدين يعانيان من قلة شديدة في المتخصصين الذين يجيدون العمل على بطاريات صواريخ باتريوت الأمر الذي جعل البلدين يتخوفان من حدوث نقص خطير في هؤلاء المتخصصين على المدى البعيد.

كان حلف ناتو أقر في كانون أول/ ديسمبر 2012 إنشاء نظام الدفاع الصاروخي ببطاريات صواريخ باتريوت في المناطق الحدودية التركية مع سورية تحسباً لوقوع هجمات من الجانب السوري.

وتجدر الإشارة إلى أنه لم يتم حتى الآن استخدام هذه البطاريات الموجودة منذ كانون ثان/ يناير 2013 في المدن الحدودية كهرماناس وأضنة وغازي عنتيبي.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: