“داعش” يجري جرداً “جنسياً” لإناث بعض مناطق نينوى!

“داعش” يجري جرداً “جنسياً” لإناث بعض مناطق نينوى!

(الحدث نيوز، بغداد): تواجه نساء محافظة نينوى شمالي العراق خطر الغرائز الجنسية لدى تنظيم “داعش” الذي احتل المحافظة قبل ايام، هذا الخطر الذي تولده تلك الجماعات المتشددة أكدته منشورات لها سُميت بـ”وثيقة المدينة” التي نصت على قرارات وأوامر تنتهك حقوق الحريات الشخصية. مع دخول “داعش” الى محافظة نينوى واعلانها ما يُعرف بدولتها الاسلامية وتأسيس محاكمها الشرعية، راود الخطر اغلب نساء المحافظة من تصرفات قد يقوم بها عناصر التنظيم الذي اعلن سيطرته على المحافظة قبل ان يطلب المبايعة من سكانها. في مناطق متفرقة من محافظة نينوى انتحرن اربع فتيات بعد محاولة عناصر من تنظيم “داعش” عقد ما يُعرف بـ”زواج النكاح” عليهن، رغم رفضهن المُسبق لدخول عناصر التنظيم الى بيوتهن، بيد ان تعامل المسلحين القاسي مع افراد عوائلهن واحتجازهم في غرفة واحدة تحت تهديد السلاح كان اقوى من رفضهم لدخول عناصر “داعش” الى المنزل. فتاة في الخامسة والثلاثين من عمرها في احدى احياء مدينة الموصل “يتحفظ (المصدر) على ذكر اسمي الفتاة والمنطقة احتراماً لخصوصية عائلتها وسكان المنطقة” اطلقت النار على نفسها بعدما دخل عناصر تنظيم “داعش” الى بيتها في وقت متأخر من ليلة الخميس الماضي 12/6 2014، ولم يخرجوا منها الا بعد ساعتين”. شهود عيان تحدثوا عن رفض المسلحين خروج اي من سكان المنطقة من بيته بعد دخولهم لبيت الفتاة المُنتحرة، لكنهم قال وان “والدة الفتاة تحدثت عن اغتصاب المسلحين لابنتها التي انتحرت بمسدس يعود لاحد اخوتها المنتمين الى القوات الامنية”. احمد الحمداني، 23 عاماً من سكان منطقة 17 تموز، تحدث ، عن قيام فصائل من تنظيم “داعش” باجراء احصاء لإناث بعض المناطق، ومعرفة حالتهن الاجتماعية”. يوم الخميس الماضي وزع تنظيم “داعش”، ما سماها “وثيقة المدينة” على سكان مدينة الموصل بعد سيطرته عليها بعد انسحب الجيش والشرطة من المحافظة. الوثيقة تضمنت 16 نقطة عامة، ما يخص النساء منها هو: ان لا يخرجن إلا لحاجة قصوى وبملابس فضفاضة وحجاب. ثلاث نساء اخريات انتحرن في محافظة نينوى بعد الاعتداء الذي تعرضن له من قبل عنصار تنظيم داعش وانتهاك حقوقهن وحقوق عوائلهن، ذات القصص تحدثت عنها مفوضية حقوق الانسان الدولية عبر المتحدث باسمها روبرت كولفيل. ويُعرف عن ما يُسمى “الدولة الاسلامية في العراق والشام” ابتكارها لـ”زواج جهاد النكاح”، الذي مارسه عناصر هذا التنظيم في سوريا بعد بدء التظاهرات التي شهدتها عام 2011. وترى منظمة (رايتس) ان هناك تهديداً كبيراً تتعرض له الفتيات والنساء في المناطق التي يتواجد فيها عناصر تنظيم “داعش”، خاصة محافظة نينوى التي تشهد سيطرة شبه كاملة للتنظيم على الاحياء السكنية ومؤسسات الدولة. وتُحذر (رايتس)، من خطورة تفاقم اعداد المنتحرات والاعتداء عليهن. وتدعو رجال الدين في تلك المناطق وشخصياتها الاجتماعية الى مفاتحة تلك الجماعات وابلاغها باهمية عدم تدخل الخلافات السياسية بقضايا حقوق الانسان والاعتداءات الجسدية. واعلنت يوم الجمعة الماضية المفوضية الدولية لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة ان اربع نساء انتحرن بعد تعرضهن للاغتصاب منذ دخول عناصر “داعش” الى مدينة الموصل شمالي العراق.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: