اغتيالات بالجملة لضباط يمنيين تشعل البلاد وتزيد تعقيد الأوضاع

اغتيالات بالجملة لضباط يمنيين تشعل البلاد وتزيد تعقيد الأوضاعاليمن

حوادث الاغتيالات لضباط الجيش آخذة بالتمدد والتوسع وخاصة من قبل تنظيم “القاعدة” الذي بدأ ينشط في دول التي عصف بها “الربيع العربي” عقب الفوضى الكبيرة التي أحدثها وحالة عم الاستقرار التي ما انفكت تتوسع مع كل يوم تحت شعارات براقة وبدعوة تحقيق الديمقراطية.

اليمن شهد اغتيالات عديدة على يد مسلحين ينتمون إلى تنظيم “القاعدة” وخاصة لضباط كبار، لزعزعة ما تبقى من استقرار، وفي محاولة للتغطية على الهزائم الكبيرة التي مُني بها التنظيم في مدن الجنوب وخاصة في شبوة وأبين ومأرب، بنصر ولو على حساب الدم اليمني.

وفي آخر حوادث الاغتيال، لقي العقيد حسن سيف في الجيش اليمني مصرعه مساء السبت، إثر تعرضه لكمين أثناء مروره في حي الديس من قبل مسلحين ينتمون لتنظيم “القاعدة” في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت.

هذه الحوادث تزيد “الطين بِلة” كما يقال في بلد لم يعرف طعم الاستقرار عقب احتجاجات 2011 التي أدت لتنحي الرئيس السابق علي عبد الله صالح عن سُدّة الرئاسة، بعد أن كانت البلاد قد تناست أزمة الدعوات المستمرة لانفصال الجنوب، على الرغم من أن هذه الدعوات بدأت بالظهور في الآونة الأخيرة ترافقاً مع نشاط “القاعدة” في الجنوب، وتمدد الحوثيين في الشمال، ما يطرح السؤال عن المستفيد من كل هذه الفوضى التي تعمّ اليمن !.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: