التقرير الميداني: الجيش السوري يتقدم على جميع الجبهات

كثف الجيش العربي السوري استهدافه لمقرات وتجمعات المسلحين في مختلف المحافظات كما أفشل هجوماً على محيط مبنى الدفاع الجوي في حلب. في هذا الوقت تم اطلاق سراح نحو 744 سجيناً تنفيذاً لاحكام مرسوم العفو العام الذي أصدره الرئيس بشار الأسد.

وقد أطلق سراح 274 نزيلاً من سجن دمشق المركزي، و400 آخرون من سجن عدرا، بينما أخلى المحامي العام بحماة سبيل 70 موقوفاً كدفعة أولى تنفيذاً لأحكام مرسوم العفو العام.

وواصل الجيش استهدافه لمقرات المسلحين في المليحة لا سيما الأطراف الشرقية منها وزبدين ومحيط جسرين ودوما وعين ترما وداريا. وتزامن هذا القصف مع تصدي وحدات من الجيش لهجوم شنه مسلحون في حرستا وعدرا.
هذا، وأفيد عن انفجار عبوة ناسفة بمسلحين خلال تفخيخهم لنفق شرق تجمع المدارس في حي جوبر ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم.

هذ، وشهدت مدن وقرى درعا وريفها اشتباكات عنيفة خاضها الجيش ضدّ المسلحين، فيما استهدفت وحدات اخرى تجمعات محيط خزان الأرصاد الجويّة بدرعا البلد وصيدا ما أسفر عن مقتل عدد منهم وتدمير عدد من آلياتهم.

أما في حمص، فارتفعت حدة الاشتباكات على أطراف قريّة جبورين، بينما شهد محور أم شرشوح اشتباكات مماثلة بين وحدات من “الدفاع الوطني” والمسلحين، حيث قام مسلحو”جبهة النصرة” بتفجير سيارة مفخخة قرب أحد النقاط في قرية أم شرشوح، وخولوا القرية والاعتداء على عدد من المرافق فيها.

وفي سياق متصل استهدفت وحدة من الجيش مجموعات مسلحة في الرستن وفي منطقة البيارات الغربية بتدمر وفي ريف حمص الشرقي بين قتيل ومصاب.

اشتباكات في ريف حماة

في ريف حماة، أسفرت الاشتباكات بين الجيش السوري والمسلحين في بلدة مورك عن مقتل عدد منهم، كما قتل عدد آخر في شير مغار بريف حماة الشمالي الغربي. وضبطت الجهات المختصة عربة محملة بصواريخ وقذائف هاون ومواد متفجرة وألبسة عسكري، بين كميات من الخضار والفواكه.

وفي ريف اللاذقية استهدف الجيش السوري تجمعات للمسلحين في كسب وقمة تشالما وقمة الجلطة وفي ناحية القسطل ما أدى إلى مقتل عدد منهم وتدمير آلياتهم.

افشال هجوم في محيط كتيبة الدفاع الجوي بحلب

وفي حلب، تصدت وحدات من الجيش لاعتداءات مجموعات مسلحة على الميتم بالليرمون وجمعية الزهراء بحلب وقرية عزيزة ومحيط كتيبة الدفاع الجوي في عزان بريف حلب. كما استهدف الجيش تجمعات المسلحين في كرم ميسر والنعناني وتل مصيبين.

وشن المسلحون هجوماً على مبنى الجويّة عبر تفجير ضخم نفذه مسلحو “الغرفة المشتركة لأهل الشام” لبدأوا ما أطلقوا عليه “غزوة عهد الصادقين”، واستهدف التفجير مبنى الأيتام المجاور لمبنى الجوية، لكن الجيش  تصدى لهم وقصف  تجمعاتهم ومقراتهم موقعاً قتلى وجرحى في صفوف المسلحين .

أما في إدلب وريفها، فاستهدف الجيش تجمعات عدة للمسلحين في تلمنس والتمانعة وتل غزال وحيلة ودوير الأكراد.

أما في دير الزور فقد استمرت الاشتباكات بين الجيش والمجموعات المسلحة في حيي الحويقة والعرفي حيث سيطر الجيش على أبنية عدة.
العهد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: