بيان رياض حجاب بعقد مؤتمر وطني سوري ..سهير الاتاسي : نعم تمّ تهميشي وإقصائي من وحدة تنسيق الدعم

نقلت وكالة أنباء آكي الإيطالية خبراً يُفيد بقُرب تأسيس تجمع سوري معارض جديد يكون برئاسة الدكتور رياض حجاب.
ومع أن الوكالة ذكرت في خبرها أنه “لم يتسنّالتأكد من دقة هذه المعلومات” إلا أن الوكالة وزّعت، للأسف، الخبر الذي نقلتهُ عنها عدة مواقع إخبارية سورية.

إن موقف الدكتور حجاب معروفٌ وواضح، ويتمثل في أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هو الممثل السياسي الوحيد للثورة السورية، وهو الجهة التي اعترفت بها أكثر من مائة دولة بتلك الصفة.

من هنا، يجد مكتب الدكتور رياض حجاب من الضرورة إعادة التأكيد على ذلك الموقف، ونفيه الكامل لمثل هذا الخبر الذي كان يُفترض في الوكالة المذكورة التحقق منه عبر الاتصال بمكتبه تأكيداً لصدقيتها المهنية، وهو الأمر الذي لم يحصل.

وإن هذا الموقف لايتضارب مع مايتشارك به الدكتور حجاب مع كثير من رموز المعارضة السورية داخل الائتلاف وخارجه من إمكانية الدعوة إلى عقد مؤتمر وطني سوري جامع لايستثني أحدا من أبناء الشعب السوري، مع الحرص على أن يكون تمثيل الداخل أكبر مايمكن.

وذلك لوضع استراتيجية عمل وطنية واضحة ومُتفق عليها من قبل الجميع للمرحلة القادمة. لكن مثل هذا القرار يجب أن يكون محطّ توافق واسع فضلاً عن أنه يتطلب الدراسة الشاملة من حيث توقيته وظروفه.

إن إطلاق عملية تطوير وإصلاح الائتلاف الوطني تحديدا، والعمل السياسي للثورةبشكلٍ عام، يمثل أولويةً أساسية في المرحلة الحساسة القادمة، وذلك بغرض تفعيل دور الائتلاف وتمكينه من أداء دوره الذي يليق به وبثورة السوريين.

لكن العمل على هذه المهمة لن يصرف الاهتمام العملي والنظري عن العمل المستمر لإسقاط النظام على الإطلاق، وصولاً إلى إقامة دولة القانون والمواطنة والتعددية في سوريا الحرة.

عاشت سوريا حرة أبية،،

ورحم الله شهداء الثورة السورية،،

7 حزيران، 2014م

سهير الاتاسي: نعم لقد تمّ تهميشي وإقصائي من وحدة تنسيق الدعم

وماتزال الاتهامات والشائعات تنهش بي.. نعم لقد تمّ تهميشي وإقصائي من وحدة تنسيق الدعم.. ربما بناءً على تقرير لجنة سُميت حينها بلجنة تقصي الحقائق بعد الإضراب الذي حصل، ولم تتعدّ اللجنة عضوين من أعضاء الائتلاف..

وعلى الرغم من ذلك طالبتُ حينها أن يكون دورها حقيقياً وأن تكون لجنة مساءلة بدلاً من كونها ًلجنة تبويش شوارب”، وتم رفض هذا الطلب على الرغم من موافقة عضو من اللجنة الثنائية…

بعد ذلك ودون إعلامي أو مساءلتي أصبحت كما يكرر البعض رئيسة فخرية لوحدة تنسيق الدعم..

يقتصر دورها على جلب الدعم من الدول المانحة.. هل كان السبب في ذلك الإضراب؟؟

هل كان السبب التقرير؟؟

أم تقاطع كل ذلك مع رغبات تكشّفت أو ستتكشّف مع مرور الزمن؟؟؟

النتيجة أنني لا أقرر صرف ولو مئة دولار في الوحدة.. وليس لي علاقة بقرارات فصل أو تعيين.. إيقاف صرف أو صرف… “مكاتب وديكوراتها” لم أتدخل بها حتى عندما كنت أملك الصلاحيات بذلك… ومع ذلك ما تزال الاتهامات والشائعات تنهش بي.

سهير الاتاسي

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: