الرقة… إمارة سعودية في شمال سوريا(شاهدوا ثورة الحرية؟!)

ولاية الارهاب في الرقة

حظرت “داعش” الاثنين على المرأة التسوق مع رجل في الرقة إلا إذا كان زوجها أو والدها أو شقيقها، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومنعت “الدولة الإسلامية في العراق والشام” استخدام الدمى في عرض الملابس بالمتاجر وبيع الملابس الداخلية النسائية للرجال في المنطقة.

كما قال المرصد إن التنظيم قرر أن الملابس التقليدية التي تباع في المتاجر يجب أن لا تكون “ضيقة أو شفافة أو مزخرفة”.

قوانين داعش هي ليست مبتدعة من داعش، وهي حتى ليست من ابتداع تنظيم القاعدة. هذه القوانين هي قوانين سعودية مطبقة في مملكة آل سعود.

ما قامت به داعش هو أنها استنسخت القوانين الوهابية المطبقة في مملكة آل سعود وأتت بها إلى سوريا.

من يزور ولاية الرقة ويذهب بعد ذلك إلى الرياض أو القصيم أو بريدة إلخ فإنه لن يشعر بفرق كبير. القوانين هي ذاتها والنظام هو ذاته.

هذا هو ما يربط بين الإرهاب الوهابي من جهة وبين آل سعود من جهة ثانية.

الفرق الوحيد المهم بين الإرهابيين الوهابيين وبين آل سعود يتعلق بهوية الحاكم. الإرهابيون الوهابيون لا يعترفون بشرعية آل سعود. هذا هو الفرق الجوهري الوحيد. بقية الفروقات هي فروقات تفصيلية بسيطة.

الإرهابيون الوهابيون كانوا تقليديا يعلنون العداء لأميركا (ولكن ليس لإسرائيل). هذا كان فرقا آخر بينهم وبين آل سعود، ولكن في الآونة الأخيرة بدأنا نشهد تطورا ملحوظا في العلاقات بين الإرهابيين الوهابيين وبين أميركا. هناك قسم لا بأس به من الإرهابيين الوهابيين باتوا على علاقات عادية مع أميركا (هذا إذا لم نقل أكثر من ذلك). هذا التطور في العلاقات بين الإرهابيين الوهابيين وأميركا يظهر بوضوح في القسم الجنوبي من سوريا. في تلك المنطقة هناك حلف فريد بين الإرهابيين الوهابيين من جهة وبين أميركا وإسرائيل من جهة ثانية (لا شك أن المخابرات السعودية والأردنية لعبت دورا مهما في صياغة هذا التحالف).

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: