الإخوان والسعودية.. القصة الكاملة الحلقة الخامسة: نزعة العنف لدى «الإخوان» من «النظام الخاص» إلى تنظيم القاعدة

القرضاوي يمجد قاتل النقراشي باشا بقصيدة

حطام سيارة في موقع الانفجار قرب جامعة القاهرة
اسامة بن لادن و عبد الله عزام
عبد الله بن بجاد العتيبي
لن نستطيع تجاوز هذه المرحلة قبل التساؤل التالي: ما هي طبيعة العلاقة بين جماعة الإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة؟ ما تاريخها؟ وهل ثمة قطيعة بين الجماعتين؟يعتبر التنظيم الخاص أو التنظيم السري الذي أنشأه البنا تنظيماٌ عسكريا هرميا سريا أنشأه حسن البنا كذراعٍ مسلحة يضرب بها خصومه، وقد كان البنا مؤيدا للعنف بكل أشكاله، فهو كان يرى من حيث المبدأ ضرورة ضرب التلاميذ بالعصا، ويستحسن ضرب الخارجين عن طاعته حتى من داخل الجماعة وإن تبرأ من ذلك (مذكرات الدعوة والداعية، ص129) وهو الأمر الذي انتهى به لإنشاء التنظيم الخاص، وهذا التنظيم قام بعددٍ من الاغتيالات والتفجيرات في مصر، فقتل كلا من: رئيس الوزراء أحمد ماهر ورئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي والقاضي أحمد الخازندار. وقتل القاضي محمود سعيد زينهم عضو النظام الخاص ومعه آخر، وقتل النقراشي الإخواني عبد المجيد حسن، كما قاموا بتصفية الإخواني سيد فايز صفّاه عبد الرحمن السندي قائد التنظيم الخاص الذي اختاره البنا بنفسه. هذا فضلا عن التفجيرات التي قتل فيها كثيرون قد لا تحفظ أسماؤهم ولكنهم كانوا أبرياء لا ذنب لهم سوى تعطش الجماعة للسلطة عبر إراقة الدماء وقد حرصت على ذكر المقتول والقاتل بالاسم.

كان هذا اولا, وقد حاول التنظيم ثانيا, اغتيال عبد الناصر في حادثة المنشية المشهورة. وعلى الرغم من الإنكار الطويل للجماعة لمسؤوليتها عن تلك الحادثة فقد اعترف بذلك أحد أعضاء التنظيم الخاص الذي شارك في العملية وهو محمود عبد اللطيف الذي عبر في اتصالٍ مع إحدى القنوات أنه في أواخر عمره، ويجب أن يترك الكذب ويعترف بذنبه.

ثالثا: وافق حسن الهضيبي على عمليات التنظيم الخاص وأراد له الاستمرار في منتصف الستينات وأعاد إحياءه في منتصف السبعينات.

رابعا: قدّم سيد قطب من التنظيرات الشمولية والعنيفة كل ما يعد مرجعا أساسيا لكل جماعات الإرهاب الحالية، وقام بمحاولة لإنشاء تنظيمٍ خاصٍ سري جديد وهي تجربة لم يتقنها كحسن البنّا وإن استفاد فيها من الإخواني يوسف هوّاش، وهو التنظيم الذي أدى اكتشافه للحكم عليه بالإعدام الذي نفّذ في 1969.

خامسا: تنظيمات العنف الديني في السبعينات، كتنظيم التكفير والهجرة وتنظيم الجهاد وتنظيم الفنية العسكرية كلها خرجت من عباءة حسن البنا وسيد قطب. وقد قام تلاميذ خطاب الجماعة باغتيال وقتل كلٍ من: الرئيس المصري أنور السادات والشيخ محمد الذهبي والمفكر فرج فودة وحاولوا اغتيال الأديب العالمي نجيب محفوظ والرئيس المصري حسني مبارك في إثيوبيا، وقاموا بقتل الكثير من الأقباط والسيّاح والمصريين الأبرياء في تفجيراتٍ متعددة.

يقول الكاتب المصري حلمي النمنم: «هذه الجماعات (جماعة المسلمين، الجماعة الإسلامية، جماعة الجهاد) خرجت بشكلٍ أو بآخر من معطف الإخوان. شكري مصطفى كان عضوا في الجماعة، وكان أحد الذين حوكموا ضمن تنظيم سيد قطب، أو تنظيم سنة 1965، وقد أثبت لنا الكاتب والباحث الإسلامي جمال البنا, (وهو شقيق حسن البنا) في أحد كتبه أن قائد تنظيم الفنية العسكرية صالح سرية كان بمعنى ما تلميذا لحسن البنّا نفسه، فقد وجد جمال البنا في أوراق شقيقه الأكبر رسالة إعجابٍ من صالح سرية الذي قاد محاولة للانقلاب سنة 1974 في القاهرة.. إعلان طلال الأنصاري أحد قادة عملية الفنية أنهم عرضوا العملية على الحاجة زينب الغزالي قبل القيام بها وأنها جاءتهم بموافقة المرشد الثاني المستشار حسن الهضيبي» كتابه (حسن البنا، الذي لا يعرفه أحد ص33). وقد تقدمت الإشارة لبعض هذه المعلومات.

سادسا: وفي بداية الثمانينات ومع موجة «الجهاد الأفغاني» فإن الأب الروحي للأفغان العرب هو الفلسطيني عبد الله عزّام وهو إخواني صرفٌ وكان مدرسا في جامعة الملك عبد العزيز بجدة، وكان أسامة بن لادن نفسه منتميا لتنظيم الإخوان المسلمين في الحجاز، وقد أخرج أيمن الظواهري قبل مدة مقطعا مصورا تحدّث فيه طويلا عن أسامة بن لادن وسيرته وتاريخه، وطار البعض بما ذكره من أنّ أسامة بن لادن كان عضوا في جماعة الإخوان المسلمين وطرد منها، وهي معلومة معروفة من قبل وهو طرد من تنظيم الإخوان المسلمين في السعودية بسبب عدم التزامه توجيهات التنظيم بعدم الدخول في أفغانستان والاكتفاء بإيصال المعونات التي يكلف بها لباكستان ما يؤكد وجود التنظيم الإخواني في السعودية وأنه يلزم أتباعه بالطاعة التامة، خلافا لادعاءات بعض المنتسبين للجماعة من السعوديين.

كما يذكر الظواهري ما هو أكثر إثارة وهي محاولة القيادي في جماعة الإخوان المسلمين حينذاك مصطفى مشهور الذي أصبح مرشدا عاما للجماعة لاحقا في الثمانينات عند اجتماعه مع أسامة بن لادن بعد توسّع تنظيم القاعدة وكثرة أتباعه أن يستميله مرة أخرى لجماعة الإخوان وفي هذا يقول الظواهري: «بعد معارك جاجي، وبعد أن ارتفع اسم أسامة، جاء مصطفى مشهور مرشد جماعة الإخوان المسلمين إلى بيشاور في زيارة وقابل أسامة بن لادن، وقال له: يا أسامة أنت تركت إخوانك وتعود إلى إخوانك وهم أولى بك، فأسامة اعتذر له بلطف» وفي هذا اعترافٌ صريحٌ بأن بن لادن كان إخوانيا.

وعلى العموم فإن منهج استغلال أحداث أفغانستان لغرض التدريب والعودة لمحاربة الدول العربية كان منهجا إخوانيا أصيلا وفي هذا ينقل أحد منظري السلفية الجهادية وتنظيم القاعدة أبو مصعب السوري أن عبد الله عزّام كان يقول: «أريد أن يأتي من كل بلد عربي ولو أربعين مجاهدا فيستشهد نصفهم ويعود نصفهم إلى بلاده ليحمل دعوة الجهاد»، من كتابه الطويل «دعوة المقاومة الإسلامية العالمية» المنشور على الإنترنت.

واستمرار الجماعة في تأييد الإرهاب والعنف على الرغم من ادعاء النأي عنه هو أمرٌ أكده مأمون الهضيبي عام 1992 في المناظرة الشهيرة بين فرج فودة ومحمد خلف الله من جهة والمأمون الهضيبي ومحمد الغزالي ومحمد عمارة من جهة أخرى وفيها قال الهضيبي: «نحن نتعبد الله بأعمال النظام الخاص للإخوان المسلمين قبل الثورة».

وقد قام فقهاء الإخوان الذين كان يُظنُ ببعضهم الاعتدال بتبرير القتل، ومن ذلك موقف محمد الغزالي المشين في الدفاع عن صفوت عبد الغني ورفاقه الذين اغتالوا فرج فودة بعد هذه المناظرة.

ومن قبل ومن بعد فقد كان واحدا من أهداف إنشاء النظام الخاص هو تنظيم الانقلابات العسكرية، يقول القرضاوي وهو يعدد أهداف النظام: «خامسها: السعي إلى تغيير الحكم العلماني الذي لا يحكم بما أنزل الله.. عن طريق انقلابٍ عسكري تكون طلائعه من أبناء النظام الخاص»، وهو ما طبّقته جماعة الإخوان المسلمين عمليا في السودان وفي غزة.

* السعودية وربيع الأصولية والفوضى. 2011 – 2014

* في نهاية 2010 وفي منتصفها بدأت أحداث تونس التي فتحت الباب مشرعا لما كان يسمى خطأً بـ«الربيع العربي» وهو ما اكتشف الأكثرون أنه ليس ربيعا بأي حالٍ وبأي توصيفٍ، وقد انتقلت تلك الأحداث إلى مصر في يناير (كانون الثاني) 2011، وقد حدثت ثلاثة أمورٍ تسترعي الاستحضار في هذا السياق:

أولا: بعيدا عن المظاهرات في الشوارع التي قامت بها ما كانت تعرف بـ«التيارات الشبابية» فقد دخلت جماعة الإخوان المسلمين في مفاوضاتٍ مباشرة مع رموز النظام الأسبق وعلى رأسهم عمر سليمان.

ثانيا: حسم الجيش الأمور فأعلن الرئيس الأسبق حسني مبارك تنحيه عن السلطة، فأعلنت الجماعة انحيازها الكامل للمظاهرات في الشوارع. وقامت الجماعة بعملياتٍ واسعة لاقتحام السجون وإخراج عناصرها وعناصر حزب الله اللبناني وعناصر حركة حماس، ومثلها لاقتحام مقرات الأمن والشرطة وإحراق كل وثائق تدينها وتدين تاريخها ورموزها.

ثالثا: أعلنت الجماعة أنها لا تريد أي سلطة ولن تشارك في أي انتخاباتٍ مقبلة ولن تنافس فيها لا على المستوى النيابي ولا على المستوى الرئاسي.

في الأمر الأول فإن جماعة الإخوان المسلمين لم تؤمن يوما بأهمية المظاهرات السلمية ولا بدورها وحين اختطف القرضاوي منصة ميدان التحرير في 21 فبراير (شباط) 2011 فإنه كان متسقا مع منهج جماعته الذي رواه بنفسه عن مؤسس الجماعة، وهو ينقل عن حسن البنا موقفه من «المظاهرات السلمية» وصولا لـ«يوم الدمّ» فيقول: «إنّه (أي البنّا) يأسف، لأنّه كان يريدها مظاهرة سلمية، لا لأنّه يعتقد أنّ حقوق مصر تنال بالمظاهرات السلمية فقط، ولكن لأنّه يرى أنّ الوقت لبذل الدمّ لم يحن بعد، وأنّ كل القوّة وكل البأس يجب أن يدّخر ليوم الدمّ» ابن القرية والكتّاب 1/254.

وأمر القتل والدماء هينٌ لدى جماعة الإخوان المسلمين ولدى القرضاوي نفسه، فمع استمرار الاحتجاجات العربية بدا أنّ القرضاوي يرى أنّ «يوم الدمّ» قد حان فبدأ بإظهار كل القوة وكل البأس، فقام وفي ظلّ الظروف الصعبة التي مرّت بها ليبيا بإصدار فتوى بوجوب اغتيال القذّافي، وعلى الرغم من كل مساوئ القذّافي فإنّ هذه الفتوى خطيرة، وهي فتوى لم تأت بتأثير نشوة الربيع الإخواني فحسب بل هي منهجٌ قديمٌ لدى القرضاوي نفسه حيث يذكر عن نفسه وعن شباب الإخوان «ولقد قابلنا – نحن الشباب والطلاب – اغتيال النقراشي بارتياحٍ واستبشار، فقد شفى غليلنا ورد اعتبارنا» 1/337 بل ومدح عبد المجيد حسن قاتل النقراشي شعرا بقوله:

«عبد المجيد تحية وسلام أبشر، فإنك للشباب إمام سمّمت كلبا، جاء كلبٌ بعده ولكل كلبٍ عندنا سمّام».

وهي فتاوى لم تتوقف فأطلقها القرضاوي على آخرين لاحقا. وقد ذكر شكيب أرسلان أنه في «28 يناير/كانون الثاني 1948. قام أحد أعضاء جمعية (جماعة الإخوان المسلمين) عبد المجيد أحمد حسن، باغتيال رئيس مجلس الوزراء المصري محمود فهمي النقراشي» في كتابه «مدونة أحداث العالم العربي ووقائعه، 1800 – 1950» ص 419.

في الأمر الثاني، فإن الجيش كما حسم الأمر في 2011 فهو فعل الأمر عينه في يونيو (حزيران) 2013، والجماعة تحاكم اليوم على تلك الأفعال التي اقترفتها.

في الأمر الثالث، فقد تساءل كاتب هذه السطور في 31 يناير 2011 «حول إمكانية ركوب هذه المظاهرات الشبابية من قبل جماعات الإسلام السياسي أو الأحزاب العريقة الأخرى وتجيير تحرّكها لمطالب هذه الجماعات أو الأحزاب، خاصة أنها جماعات وأحزاب ذات تاريخ طويل وتنظيماتٍ محكمة»، وهو ما تكرر أكثر وضوحا بالقول في 21 فبراير (شباط) 2011: «فالإخوان حين يعلنون أنّهم كحملٍ وديعٍ لا يريدون سلطة ولا رئاسة ولا دولة، فإن هذا لا يعني إلا شيئا واحدا هو أنهم متفرّغون للعمل الجادّ والمنظّم على الأرض للسيطرة على المشهد برمّته».

ثمة أمورٌ ثلاثة بالغة الأهمية هنا: الأول أنّ محاولات تسويق الفصل الحاسم بين جماعات الإسلام المسلّح وجماعات الإسلام السياسي هي محاولاتٌ لا تحظى بالعلمية والموضوعية اللازمة بل هي في أكثرها محاولات تلميعٍ وخدمة وترويجٍ لا تهدف لقراءة وتحليل الأوضاع بقدر ما هي معنية بتبرئة ساحة الإسلام السياسي وتاريخ جماعاته وخطابها وآيديولوجيتها من كل علاقة بالعنف، وهذا أمرٌ دون إثباته خرط القتاد.

أما الأمر الثاني فهو أنّ حجم الحميمية بين هاتين الجماعتين أو التيارين قد اتضح في كل العمليات السياسية والأنشطة الاجتماعية التي حدثت بعد الربيع الأصولي، وما يجري بينهما من مناكفاتٍ إنما تندرج ضمن فكرة «الخطورة بالقرب» أي إنهما ينطلقان من ذات المنطلقات ونفس الخطاب ويتنازعان عين الشريحة الاجتماعية، فهو خلافٌ يدعو له التشابه لا التناقض.

ثالث هذه الأمور هو أنّ جماعات الإسلام السياسي بعد وصولها لسدة الحكم تستفيد كثيرا من وجود تيارات وجماعات العنف، فهي تستخدمها في الضغط على مؤسسات الدولة كالقضاء والمؤسسات العامة كالإعلام والفرقاء السياسيين كجبهة الإنقاذ وهي قادرة دائما على التبرؤ من أفعالها، كما أنها تستفيد منها فائدة أكبر في علاقاتها مع الدول الغربية حيث تقول لها إما نحن وإما هؤلاء، ونحن نمثل الإسلام المعتدل وهم يمثلون الإسلام المتطرف، أو بتعبيرنا الإسلام السياسي في مقابل الإسلام المسلح.

* هنا سنذكر ببعض الأحداث حسب التاريخ.

* عام 2011 7 مارس (آذار) 2011 وبعد نشوة الربيع، جرى إطلاق دعوة مشبوهة للتظاهر في السعودية عبر مواقع التواصل الاجتماعي شارك فيها بعض المنتسبين لجماعة الإخوان المسلمين وللإسلام السياسي بشكلٍ عامٍ وبعض الناشطين الجدد حينذاك وبعض الحقوقيين وغيرهم في السعودية ليصنعوا نموذجا مشابها لمصر ولم يستجب أحدٌ.

وقد جاء ذلك ضمن سياق حالة الانتشاء الثورية التي عبّرت عن نفسها بأكثر من طريقة في مصر وفي الخليج، أي دول الاحتجاجات ودول الاستقرار والتي ركبتها جماعة الإخوان وجيّرتها بكافة شعاراتها لخدمة أهدافها.

* عام 2012

* إن خيارات الجماعة السياسية بعد وصولها للسلطة توضح بجلاء ما تكنّه هذه الجماعة تجاه الأنظمة العربية المستقرة من عداءٍ، فقد تحالفت بقوة مع الجمهورية الإسلامية في إيران التي تعلن العداء السافر تجاه الدول العربية وعلى رأسها السعودية، وكان ذلك في أبشع مواقف إيران المتمثل بالقتل الممنهج للشعب السوري بكل السبل والوسائل، فالجماعة لم تكتف بالصمت بل انحازت انحيازا واضحا لأعداء الشعب السوري من روسيا إلى إيران، وحين حاولت التغيير في أواخر أيامها فقد استقطبت أسماء الكثير من السعوديين لتأييد الجماعات الإرهابية في سوريا وللتغرير بالشباب السعودي ليشارك في تلك المعارك.

3 مايو (أيار) 2012 وعلى خلفية أزمة من الأزمات التي افتعلتها جماعة الإخوان المسلمين مع السعودية تتعلق بمحامٍ وناشطٍ مصري ألقت السلطات السعودية القبض عليه بتهمة تهريب المخدرات وصل وفد برلماني مصري إلى السعودية وقابل العاهل السعودي في محاولة لتخفيف التوتر بين البلدين وكذلك لتفعيل المساعدات المالية التي كانت السعودية التزمت بها تجاه الشعب المصري وكذلك الوديعة التي كانت مليار دولار.

يوليو (تموز) 2012 استقبل راشد الغنوشي بحفاوة وفدا من حزب الله اللبناني للمشاركة في مؤتمر حركة «النهضة» في تونس وهي الحركة التي تمثل جماعة الإخوان المسلمين في تونس.

11 يوليو 2012 زار الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي السعودية والتقى العاهل السعودي وولي عهده في زيارة جاءت ضمن محاولات جماعة الإخوان المسلمين الاستفادة من السعودية لإدارة اقتصادٍ شبه منهارٍ فجماعة «الإخوان» كانت مضطرة لمجاملة دول الخليج خاصة بعد وصولهم للحكم وإدارة اقتصاداتٍ متقهقرة في دولٍ تتجه لتصبح دولا فاشلة حينذاك، ولو كانوا في بحبوحة من الاقتصاد لقلبوا لها ظهر المجنّ، وهم استهدفوا دولة الإمارات العربية المتحدة حينذاك لأمرين: خوفهم العميق من أن تنقل الإمارات الوعي بخطرهم لغيرها من دول الخليج، وتجربة قدراتهم وتمرين أتباعهم على كيفية التعامل مع بقية دول الخليج حين تصل لحظة الصدام.

في أكتوبر (تشرين الأول) 2012 اجتمعت قيادات الجماعة في موسم الحج من أمثال المرشد الحالي محمد بديع والقيادي الإخواني ورئيس حزب الحرية والعدالة حينئذٍ سعد الكتاتني والكثير من الرموز الإخوانية وقد كانوا آنذاك لا يفكرون في شيء غير السياسة، وتوطيد أواصر التعاون مع إخوان السعودية والخليج والعالم لخدمة الجماعة تحت ظل المناسك والعبادة.

وفي نفس الشهر نشر السعودي محمد العريفي – وهو منسوبٌ للإسلام السياسي بشكلٍ عامٍ ولكن مؤهلاته لم تشجع الجماعة على ضمه – تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر يتهجم فيها على دولة الكويت ويشكك في مشروعية حكم الأمير الشيخ صباح الأحمد قال فيها: «أقول لمن ينكر على الكويتيين الأحرار: من خرج بسلاحه على إمام شرعي فيجب حواره قبل قتاله.. فكيف بمن يطالب سلميا ضد إمامٍ غير جامعٍ لشروط الولاية» وقد تراجع عن هذه التغريدة لاحقا تحت ضغوطٍ.

* عام 2013

* يناير 2013 وفي ظل تصاعد عمليات الجماعات الإرهابية تحت حكم جماعة الإخوان المسلمين أو مشاركتها في صناعة القرار قامت مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة في المغرب العربي الذي ينشط في مثلث الجزائر / مالي / موريتانيا بعملياتٍ إرهابية في مالي وقد أصدر بعض المنتمين لجماعات الإسلام السياسي والسلفية الجهادية في السعودية بيانا جماعيا يؤيد تلك الجماعات في مالي. تبناه موقع المسلم التابع لناصر العمر.

وفي 7 فبراير 2013 تحدث محمد العريفي في برنامجٍ على قناة الجزيرة القطرية ليقول إن المنتمين لتنظيم القاعدة ليسوا من المتساهلين بتكفير المسلمين وليسوا من المتساهلين في إراقة الدماء، وهو ما تبرأ منه لاحقا بعد ضغوط، وقال في براءته إن البعض أعطاه كتبا فعرف تنظيم القاعدة! هذا مع ملاحظة أنّ الدفاع عن تنظيم القاعدة وأمثاله من التنظيمات العنفية الدموية كان قد أصبح ديدن كثيرين من أتباع الإسلام السياسي ويمكن رصد مواقفهم مما يجري في دولة مالي على سبيل المثال حيث تجد صوتهم عاليا في الدفاع عن «القاعدة» والإرهابيين هناك، وما ذلك إلا لرحم الآيديولوجيا التي تجمعهم والخطاب الذي يوحّدهم.

وفي مارس 2013 تمّ اغتيال الفقيه السوري محمد رمضان البوطي، وما أثار الاستغراب والحذر في السعودية والخليج هو ردود الفعل من تيارات الإسلام السياسي لديها تجاه عملية الاغتيال فقد كشف كثيرٌ من رموز الإسلام السياسي ومن يسمّون بالحقوقيين أو الناشطين عن حجم الدموية التي كانوا يخفونها من قبل وكاد خطابهم تجاه الحادثة أن يتماهى مع خطاب تنظيم القاعدة من حيث التأصيل والتوصيف والحكم على القضية بما يشمله بالطبع من خلطٍ ساذجٍ أو متعمدٍ بين السياقات المختلفة في سياق الأزمة السورية ما يصدق معه القول، ائتني بحركي أصولي صغير أخرج لك قاعديا كبيرا، وهو موقفٌ جاء في ظل إسراف القرضاوي في إصدار فتاوى القتل والاغتيال لكل من يخالف طريقة الإخوان المسلمين أو مصالحهم.

ثم جاء الحدث الكبير، ففي 30 يونيو خرج الشعب المصري لتلبية نداء الجيش بمظاهراتٍ تدعمه في إنهاء الأزمة السياسية التي خلقتها جماعة الإخوان المسلمين في السلطة بممارساتها ومحاولاتها الاستحواذ على الدولة المصرية ومؤسساتها المتعددة ومواجهة الإرهاب المحتمل، وكانت الاستجابة عبر مظاهرات غير مسبوقة في تاريخ مصر.

وفي 3 يوليو 2013 قام الشعب المصري يسانده الجيش بنزع السلطة من يد الجماعة وتحفّظ على الرئيس المعزول محمد مرسي، وأحكم سيطرته على البلاد. وقد رأى الجميع كيف أن جماعة الإخوان المسلمين عادت لما تحسنه طوال تاريخها أي العنف والقتل، وكما قتلت وعذّبت أعدادا من المتظاهرين ضدها سابقا فيما بات يعرف بـ«أحداث الاتحادية» فقد شرعت بالأسلحة الخفيفة والثقيلة في القتل بدمٍ باردٍ لرجال الشرطة والجيش وعامة الناس ويطلق أتباعها النار من مآذن المساجد كمسجد الفتح ويمثلون بالجثث.

وفي 8 يوليو حشدت جماعة الإخوان المسلمين وجماعات الإرهاب أنصارهم في تقاطع إشارة «رابعة العدوية» التي تحوّل اسم رابعة بعدها لشعارٍ سياسي أطلقه رئيس الوزراء التركي الإخواني رجب طيب إردوغان بناء على خطأ في الترجمة فهو ظنّ أن معنى رابعة هو الرقم أربعة. ومن هناك أطلق القيادي الإخواني محمد البلتاجي تصريحه الذي يدلّ بوضوحٍ على مسؤولية الجماعة عن الإرهاب في سيناء حيث قال: «هذا الذي يحدث في سيناء ردا على هذا الانقلاب العسكري يتوقف في الثانية التي يعلن فيها عبد الفتاح السيسي أنه تراجع عن هذا الانقلاب»، وهو اعترافٌ واضحٌ بأن ذلك الإرهاب يتحرك ويتوقف بأوامر من قيادات الجماعة.

وقد وقفت السعودية موقفا تاريخيا في دعم استعادة الشعب والجيش المصري لدولته المختطفة من قبل الجماعة، ففي 9 يوليو 2013 مطلع شهر رمضان وفي خطاب الملك السعودي وولي عهده كان التأييد كاملا لخيارات الشعب والجيش المصري.

وكان الارتياح بسقوط نظام الإخوان المسلمين الأصولي والمعادي لدول الخليج والمنحاز لخصومها قد شمل دول الخليج كافة باستثناء دولة واحدة. في نهاية يوليو 2013 شبّه المرشد العام للجماعة محمد بديع عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي بهدم الكعبة حجرا حجرا وتهجم بشكلٍ مباشرٍ على السعودية، ومثله وأسوأ منه حديث يوسف القرضاوي الذي بعد ثنائه على السعودية وعلمائها قبل فترة وجيزة، عاد لينقض غزله أنكاثا ويتهجم على السعودية والإمارات.

وخرج بالتزامن مع بديع سعودي من المنتسبين للإسلام السياسي هو محمد الأحمري المشار إليه في الحلقة السابقة. فتهجم على السعودية والسعوديين مشبها مواطنيه السابقين بالبهائم.

وقد فعل الأمر ذاته عشرات من المنتمين للإخوان المسلمين في السعودية والخليج ممن بدأوا يتهجمون بكل شراسة على دولهم وقياداتهم ويلمحون لتكفيرها ويناصبون أوطانهم العداء الصريح.

في منتصف أكتوبر 2013 حج الإخوان المسلمون من شتى البلدان ومعهم إخوان السعودية والخليج وتباهوا برفع شعار رابعة وتسييس المناسك مرة أخرى، وكان جمعة أمين نائب المرشد قد حثّ قيادات التنظيم الدولي استغلال موسم الحج واستجاب لدعوته عشراتٌ من التنظيم الدولي ومن إخوان السعودية ونشروا صور الاستجابة في مواقع التواصل الاجتماعي، وهم يعلمون أن السعودية تحظر أي أنشطة أو شعاراتٍ سياسية في كل شعائر ومناسك الحج.

* عام 2014

* في يناير 2014 أصدر مجموعة من المنتسبين لتيارات الإسلام السياسي بأنواعها بيانا انجروا فيه خلف الدعاية الإخوانية وخياراتها الجماعة السياسية وقد تهجموا فيه على حزب النور السلفي بمصر وخياره بالانحياز للدولة والشعب فيما يتعلق بالمرحلة الانتقالية هناك وتبنوا الخطاب الإخواني بحماسة ربما فاق بعضها مواقف الجماعة الأم بمصر، وقد رد عليهم حزب النور عبرة وثيقة جاء فيها «إلا أن الأمر ازداد بدخول كثير من الدعاة إلى الحلبة لينشروا بيانات زاعمين فيها تبرؤ علماء السلفية من حزب النور، مع أن كثيرًا منهم من جماعة الإخوان، وكثيرا منهم من التنظيمات السرورية. وإن كانت النصيحة مقبولة من كل أحد؛ فنريد أن نذكر دعاة الاتجاه السروري أنهم رفضوا كثيرًا من فتاوى علماء ومشايخ كانوا يعدونهم أئمة العصر؛ بدعوى جهلهم بالواقع، فلماذا يتسرعون هاهنا بالكلام على واقع لا يدرونه؟!».

كما رد عليهم السلفي المصري ياسر برهامي بقوله: «وعذرا لمن هم خارج البلاد من المشايخ والدعاة، لم يكن لكم أن تتورطوا في الإفتاء على واقع لا تعلمونه اعتمادا على نقل من توالونه ولم تسمعوا ممن خالفه، فعسى أن تعيدوا النظر».

وفي فبراير 2014 كرر يوسف القرضاوي تهجمه على السعودية والإمارات وأن «المصريين يقتلون بملياراتكم» وهو ما استمر على فعله حتى اليوم.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: