«واشنطن بوست»: العلاقات السعودية – الأمريكية تمر بأسوأ أزمة منذ 40 عاماً

حظي الشأن السعودي بتغطية كبيرة في الصحف الأمريكية وصفحات الرأي، حيث اتفقت “واشنطن بوست” و”وورلد تريبيون” على أن العلاقات السعودية – الأمريكية مازالت متوترة؛ بسبب الأزمة السورية، والصفقة السيئة مع طهران، بينما تطرّقت صحيفة “نيويورك تايمز” إلى فتوى الشيخ المُطلق عضو هيئة كِبار العلماء.

فقد أكّدت “واشنطن بوست”، عبر مقالِ لها للكاتب “ليز سلاي”، أن العلاقات السعودية – الأمريكية تمر بأسوأ أزمة منذ أربعين عاماً، وأن كل الجهود الرامية إلى استعادة الثقة بين الطرفين باءت بالفشل.

 ورأت الصحيفة أن ظهور الصدع في العلاقات الأمريكية – السعودية جاء بعد تراجع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، عن الخط الأحمر الذي قد رسمه في أثناء تحذيره للنظام السوري من استخدام السلاح الكيماوي.

ورأت الصحيفة أن ملفَيْ مصر وإيران وقبلهما سوريا باتت أموراً مهمة جداً لدى الملك عبد الله بن عبد العزيز, ولفتت إلى أنه على الرغم من الوفود الأمريكية التي زارت الرياض ابتداءً من الرئيس الأمريكي وآخرها زيارة “تشاك هيجل” للسعودية، ورغم خطاب أوباما الأخير وتعهده بتسليح المعارضة السورية وتدريبها وظهور صواريخ تاو الأمريكية، إلا أن تلك التدابير لن تذهب بعيداً لتلبية آمال السعوديين الراغبين في قلب الأوضاع على الأرض وإرغام الأسد على التفاوض.

أما صحيفة “وورلد تريبيون” الأمريكية، فقد حذّرت في تقريرٍ لها بأن التراجع الأمريكي في المنطقة قد يدفع السعودية للحصول على سلاحٍ نووي, ونقلت الصحيفة عن تحذيرٍ للنائبة في مجلس النواب الأمريكي في جلسة استماع، بأن السعودية قد تتخلى عن واشنطن بسبب المفاوضات الأمريكية – الإيرانية التي ربما تُفضي للتضحية بمصالح السعوديين, وقالت النائبة إن ذلك يعد أمراً خطيراً وسيؤثر في ملفات عدة في المنطقة، منها مكافحة الإرهاب، والتعاون الثنائي بين البلدين، وأضافت قد تسوء الأمور وقد تتسبّب الأزمة في ضررٍ كبيرٍ لا يمكن إصلاحه للأمن القومي الأمريكي.. مطالبة الإدارة الأمريكية بالتحرُّك وعمل المزيد لهؤلاء الشركاء لكسب ثقتهم مرة أخرى.

من جهته، قال ديفيد واينبرغ، وهو عضو بارز في مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات: إن السعودية ستمتلك السلاح النووي من باكستان، قائلاً: رأينا العلاقات المترابطة بين الجيش الباكستاني والجيش السعودي هم قريبون للغاية.. وهذا سببٌ آخر للقلق.

وخلصت الصحيفة في تقريرها إلى أن زيارة أوباما للسعودية لم تكن ناجحة.

أما صحيفة “نيويورك تايمز” فقد نقلت خبراً عن فتوى عضو هيئة كِبار العلماء الشيخ عبد الله المطلق، عن تحريم الدردشة بين الشباب والنساء في مواقع التواصل الاجتماعية وغيرها من المواقع الإلكترونية, نظراً لأن الشيطان يكون حاضراً، وهو الأمر الذي يؤدي إلى الخطيئة، بحسب الصحيفة. ورأت الصحيفة أن هذه الفتوى ربما يكون من الصعب تنفيذها؛ نظراً لأن نصف عدد السكان السعوديين؛ البالغ عددهم 27 مليوناً يستخدمون “النت”.. وما يقارب 6 ملايين شخص سعودي لديهم حساب في “فيسبوك”.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: