الأسعار ترتفع في سوريا والغش في ازدياد!

الأسعار ترتفع في سوريا والغش في ازدياد!

بينما تقترب سوريا من إجراء انتخابات رئاسية وسط الحرب الأهلية، ربما تكون دمشق قد تجنبت الكثير من الويلات التي قاستها مدن أخرى، لكن آثار الصراع تظهر في مياه الصنابير وعلى موائد الطعام، مما يثير استياء سكان العاصمة.
وقبل الحرب كانت الحكومة السورية تحكم سيطرتها على أسعار المواد الغذائية وجودتها. لكن انشغالها بالحرب أضعف سيطرتها، وهو الأمر الذي أدى إلى ازدهار ممارسات تجارية مشبوهة أثرت في إمدادات المياه والغذاء.
ويقول سكان دمشق إن جودة المواد الغذائية تتدهور أيضاً فضلاً عن ارتفاع أسعارها، ولا سيما الأكلات الشعبية المفضلة مثل الشاورما والفلافل والدجاج المشوي.
أما بالنسبة إلى الدواجن فتبدو أقل وزناً من المعتاد أو سمينة أكثر من الطبيعي، الأمر الذي أثار تساؤل سكان دمشق بشأن نوعية العلف الذي يطعمه المزارعون لدواجنهم.
وفي دمشق، يلاحظ الناس التغيرات مثل ارتفاع أسعار السلع الأساسية والتي قد تصل في بعض الأحيان إلى ثلاثة أو أربعة أمثالها مع تدهور جودتها.
قبل الحرب كانت السلطات تراقب صانعي منتجات الألبان لمنع الغش، وكانت تفرض تسعيرة ثابتة بحيث تجبر صانعي منتجات الألبان على التنافس فيما بينهم بحسب الجودة والمذاق فقط.
لكن لم يعد هناك إشراف يذكر. وكان الجبن الأبيض الذي لا غنى عنه في أي منزل سوري يباع بـ250 ليرة (1.60 دولاراً) للكيلو. أما الآن فيراوح سعره بين 400 و1300 ليرة (8.70 دولاراً).

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: