تقرير أمريكي : أكبر تجمع للمقاتلين الأجانب حصل في التاريخ حصل بسورية

هذا مافعله الارهاب العالمي في سوريا


كشف النقاب في الولايات المتحدة الاميركية عن تقرير اعده احد المراكز الاستراتيجية المتخصصة بشؤون العالم العربي والشرق الاوسط، تضمن معلومات تصيب القارئ بالذهول لانه تظهر حجم الانغماس العربي في عملية تدمير سوريا.

ويكشف التقرير ان “أكبر تجمع لمقاتلين أجانب حصل في التاريخ لمقاتلين اجانب الذين شاركوا في القتال في سوريا منذ بداية الأحداث وحتى 31/12/2013، حيث بلغ عدد المقاتلين الأجانب الذين قاتلوا في سوريا ضد الجيش السوري منذ نيسان 2011 وحتى 31 كانون الأول 2013  / 248 ألف مقاتل أجنبي/ ، قتل منهم: 58 ألف و غادر 82 ألف و هناك 12 ألف مفقود بينما لازال 96 ألف مقاتل أجنبي يقاتلون مع النصرة و داعش وغيرها من الفصائل المسلحة في سوريا. 

كما ان أكبر تجمع للمقاتلين الأجانب حصل في التاريخ حصل بسوريا بواقع 87 جنسية عالمية”.

ويوضح التقرير ان “أعلى رقم للمقاتلين الأجانب الذين تواجدوا في سوريا بوقت واحد كان في تشرين الأول 2013 حيث بلغ عددهم 143 ألف مقاتل بدأ بعدها هذا الرقم بالتناقص السريع. وان عدد المقاتلين الذين يحملون جنسيات أجنبية ( أوربية و أمريكية ) بلغ 12760 عاد منهم 2083 وتم سحب الجنسية من 574.” 

ويورد التقرير ان “السعودية تحتل المركز الأول بعدد المقاتلين الأجانب بعدد 19700 مقاتل قتل منهم حوالي 4000. وان تونس هي الأولى تليها السعودية بعدد النساء المشاركات في الجهاد بسوريا بواقع 96 فتاة وامرأة تونسية قتل منهم 18 وانحصر دورهم بالجنس و الترفيه”. 

ويتناول التقرير “حجم المبالغ المالية التي دفعتها دول الخليج وهي بقيمة 34مليار دولار دفعتها بعض دول الخليج لتمويل المسلحين في سوريا بواقع : قطر 13 مليار دولارالسعودية 11 مليار دولاروالباقي من دول خليجية أخرى”. 

ويشرح التقرير توزع المقاتلين وخبراتهم ويقول “ان الخبرات متفاوتة اذ يتبين التالي: 

– المقاتلون الشيشان هم الأكثر تدريبا 

– المقاتلون السعوديون هم الأقل تدريبا و خبرة 

– المقاتلون اللبنانيون هم الأكثر هروبا 

– الجيش التركي خسر 247 جندي وضابط شاركوا بالقتال مع المسلحين لم يتم التصريح بسبب وفاتهم وسجلوا بأنهم ضحايا لهجمات حزب العمال الكردستاني أو أثناء عمليات تدريبية. 

– أول عمل مسلح شارك فيه مقاتل أجنبي في سوريا كان بتاريخ 10/04/2011 وشارك فيه مقاتل لبناني من عكار في الهجوم على اوتوستراد مدينة بانياس. 

– المشافي التركية هي الأولى في سرقة و التجارة بأعضاء البشر نتيجة القتال في سوريا”.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: