صحيفة “واشنطن بوست”.«كابوس» سوريا قد يستهدف الولايات المتحدة

يبدو أن “داعش” و”جبهة النصرة” استنفرتا أجهزة الأمن العالمية، فبعد دعمهم في قتالهم في سوريا، بدأت الاستخبارات الأميركية والأوروبية بالعمل على تتبع نشاط “داعش” و “جبهة النصرة“، ورصد المقاتلين الأجانب الذين سافروا إلى سوريا، بحسب ما ذكر الكاتب الأميركي ديفيد أغناسيوس في صحيفة “واشنطن بوست”.

وفي مقالة تحت عنوان: “كابوس في سوريا قد يستهدف الولايات المتحدة”، يفيد الكاتب بأنّ “هذه الجهود” أوصلت إلى رسم خريطة تقريبية للشبكات “الجهادية”.

ويذكر الكاتب أن من بين نحو 110 آلاف مجموع الميليشيات في سوريا، تستحوذ “الدولة الإسلامية في العراق والشام” على ما بين خمسة آلاف و10 آلاف مقاتل، و”جبهة النصرة” من خمسة آلاف إلى ستة آلاف، و”جماعة متشددة” تسمى “أحرار الشام” من 10 آلاف إلى 15 ألفاً.

 وبحسب المعلومات، فإن بين 10 آلاف و15 ألف مقاتل أجنبي انضمّوا للمعارضة، وهؤلاء قدموا من دول مثل الشيشان وأوستراليا وليبيا وبلجيكا والولايات المتحدة. وينقل أغناسيوس عن استخباريين أنّ القلق بشكل خاص هو إزاء 1500 من المقاتلين الذين يحملون جوازات سفر أوروبية، والتي تسمح لهم بالسفر بحرية في جميع أنحاء القارة وبدخول الولايات المتحدة بسهولة نسبية.

وبحسب هؤلاء المسؤولين، يمكن لـ “داعش” أنّ تنفذ هجوماً خارج منطقة الشرق الأوسط قريباً، وتمّ تعطيل العديد من المحاولات. لكن المحللين يعتقدون أنّ المجموعة تركز الآن على المعارك داخل سوريا والعراق، بحسب الصحيفة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: