لوطيي الثورة التكفيرية السعودية القطرية التركية الصهيونية يحكمون على أهل حلب الموت عطشاً “عاشت ثورة الكلاب”لن تركع حلب ياكلاب يا لوطيين”

الارهاب يقطع الماء عن مدينة حلب

  قال جورج برشيني مؤسس منظمة دعم الانسانية ان حلب تواجه كارثة انسانية بسبب قطع الجماعات المسلحة الماء والكهرباء ونقص حاد في المواد الغذائية والدواء وقال برشيني في تصريح ادلى به الاثنين لقناة العالم : هناك ازمة حقيقية في مدينة حلب ونحن كجمعية عاملة في مجال حقوق الانسان لنا تواصل يومي مع مجموعتنا في حلب ، الوضع اسوا بكثير مما يصل الى وسائل الاعلام

واضاف : ان الهيئة الشرعية التابعة لجبهة النصرة في مدينة حلب تسيطر على مناطق ضخ المياه في منطقة سليمان الحلبي  وكون هذه المجموعة قد قطعت الكهرباء عن هذه المنطقة فالدولة تقوم يوميا بارسال صهريجين من الوقود عن طريق الهلال الاحمر لتشغيل المضخات ولتغطية حاجة حلب من المياه الا ان ماحصل هو انه منذ فترة ولعدة مرات هددت الهيئة الشرعية للنصرة بانها لن تسمح بان تصل المياه الى احد في مدينة حلب وتمت مصادرة صهاريج المازوت واليوم ولليوم العاشر على التوالي لاتوجد نقطة ماء في حلب

وتابع برشيني ان منظمات المجتمع المدني لاتستطيع التواصل مع المجموعات الارهابية وتواصلنا حصرا يتم عن طريق الوسطاء والهلال الاحمر.وصرح ان الحكومة لم ولن تقطع الماء والكهرباء ابدا عن اي منطقة في سوريا وخاصة المناطق التي تقع خارج سيطرتها داعيا المجتمع الدولي للتدخل للحد من الكارثة  الانسانية في حلب التي تتعرض لانتشار الاوبئة المختفية منذ عشرين سنة

وتابع برشيني ان الابار لاتكفي الا لسد حاجات  نحو 10 بالمائة من سكان حلب وان 90 بالمائة من السكان لايحصلون على المياه اضافة الا ان هذه الابار ليست صالحة للشرب مؤكدا ان نحو 1،5 مليون يسكن حاليا في حلب ولذلك نطالب بتدخل دولي للضغط على هذه الجماعات المسلحة والدول الممولة والداعمة لها مثل قطر والسعودية للسماح بايصال الماء والكهرباء والمواد الغذائية والدواء الى السكان .  وتواجه مدينة حلب كبرى مدن سوريا كارثة إنسانية بعد انقطاع الماء عن سكانها لليوم العاشر على التوالي

وقد سُجِّلت عشرات حالات التسمم نتيجةَ شرب مياه الآبار الملوثة وغير الصالحة للشرب، حيث منعت ما تسمى جبهةَ النصرة عمال مؤسّسة المياه ومتطوعي الهلال الأحمر من الوصول إلى مضخات المياه ما أدى إلى توقف تزويد الشبكة بالمياه، واعتبر محافظ حلب محمد وحيد عقاد أن قطع المياه عن المواطنين جريمة إنسانية تضاف إلى الجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية ومن يدعمها، وأصدر أوامر بحفر مزيد من الآبار وتأمين المياه الصالحة للشرب لجميع المواطنين.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: