أمريكا رتبت لقاءات “المعارضة السورية” مع اسرائيل منذ بداية الأزمة ثم رعتها السعودية وقطر


استضافت بريطانيا في الاشهر الأولى من الأزمة السورية عشرات اللقاءات بين مسؤولين اسرائيليين عسكريين وسياسيين وبين قيادات فيما يسمى بـ “المعارضة السورية”، هذا ما كشفته مصادر خاصة في العاصمة البريطانية، وذكرت هذه المصادر لـ  (المنــار) أن الولايات المتحدة هي التي بادرت ورتبت لعقد هذه اللقاءات التي كانت تتم تحت عنوان “طمأنة اسرائيل” منى طبيعة المواقف التي تحملها هذه المعارضة، وامكانية الحديث والتعاون مستقبلا لوضع حد ونهاية لحالة الصراع بين سوريا واسرائيل، وأمور أخرى كثيرة تتعلق بطبيعة التعاون بين الجانبين، وكلما تواصلت واستمرت الأزمة السورية كلما ازدادت وتنوعت طبيعة العلاقات بين تل أبيب والجهات التي تقاتل الدولة السورية على الأرض.
وتقول المصادر أنه كلما تعاظم الدور السعودي في دعم العصابات الارهابية والتآمر على الشعب السوري، بات نظام آل سعود هو الراعي لهذه اللقاءات ، الى جانب لقاءات رعتها مشيخة قطر بين الجناح القطري داخل”المعارضة السورية” وبين مسؤولين اسرائيليين، ومعظم تلك اللقاءات مع الجناح القطري عقدت في الدوحة عاصمة المشيخة القطرية.
وتضيف المصادر أن اللقاءات بين اسرائيل و “المعارضة السورية” لم تتوقف عند حد المرور عبر طرف ثالث، حيث انتقلت اسرائيل سريعا الى مد الخيوط مباشرة، وتحديدا مع العصابات الارهابية التي تتواجد على الحدود مع هضبة الجولان، وقد تنوعت وتعددت صور وأشكال الدعم، من تأمين المسارات لتمرير الارهابيين وضخ السلاح، الى توفير الملاجىء الطبية، وحتى تغطية تحركات المجموعات الارهابية عبر استهداف المراصد التابعة للجيش السوري وأكثر من ذلك، وساهمت سنوات الازمة السورية في خلق مكتب ارتباط اسرائيلي مع تلك المجموعات الاجرامية، واليوم هناك قنوات اسرائيلية لمد الارهابيين بمعلومات حول تحركات الجيش السوري.
وتؤكد المصادر، أن سلسلة المفاجآت التي حققها الجيش السوري خلال الاشهر الاخيرة ساهمت في دفع جميع الاطراف المشاركة في المؤامرة على الشعب السوري دون استثناء، ولكن، بدرجات متفاوتة الى التفكير في سيناريو كان في السابق خياليا سرابيا غير ممكن، وهو سيناريو بقاء النظام السوري، لقد كان في السابق اجماع على أن النظام السوري لن يصمد ولن يتجاوز العام الأول من الأزمة، ورغم الحملات العسكرية والمساندة بمختلف أنواعها والحرب الاقتصادية، وتدخل العديد من الاطراف لخلق حالة من التفكك في صفوف الجيش السوري، الا أن ذلك لم يحدث.
واليوم مع التقدم الميداني للجيش السوري، بدأت الجهات المتآمرة مرحلة اعادة التفكير وتوجيه المسار واختيار الكلمات التي تصدر عن دوائر الخارجية في الدول المختلف بكل ما يتعلق بجوانب الازمة السورية، وتخلص المصادر الى القول بأن حالة اعادة تقييم المواقف واعادة صياغة السياسات ستظهر بوضوح وبشكل أكثر جلاء بعد الاسبوع الأول من شهر حزيران القادم، عندما تظهر نتائج الانتخابات الرئاسية، ويتضح أن النظام في دمشق نجح في تنظيم الانتخابات.

المنار المقدسية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: