حرب الانفاق في المليحة.. انجازات و وقائع من بوابة الغوطة الشرقية

وسام الطير
سلسلة أنفاق شكلها الإرهابيون أشبه بشبكة عنكبوتية في المليحة لتبدأ من جهة حاجز النور و إلى مجمع تاميكو و حتى التوجه كذلك من حاجز النور الى المعامل الفاصلة بين ادارة الدفاع الجوي و منها الى مدرسة الرعاية الخاصة حتى حاجز النسيم و هكذا الى الفوج 81 جميعها مهددة بأية ثانية للانهيار في السابق بشكل يفرع كل نفق الى أنفاق كثيرة كشجرة متفرعة.

قبيل بدء عملية تطهير المليحة منذ 50 يوم كان المخطط الطامح للمجموعات المسلحة تفخيخ حاجز النور الذي يوجد تحته نفق حفروه منذ أشهر الا أن وحدات الجيش العربي السوري كانت بالمرصاد حسب مصادرها الخاصة لتتمكن من ايقاع أفراد هذا النفق قتلى بعد التأكد من لحظة استعدادهم لبدء الهجوم نحو هذا الحاجز.

استخدمت المجموعات الارهابية الأنفاق كأقوى سلاح اقتادوا به لتفجير الأبنية و النقاط العسكرية حيث ان مهمة حفر الأنفاق كانت تستخدم كعقوبة من المسلحين لبعض “المذنبين و المخطئين ” لأن هذه المهمة ذات مشقة و جهد كبير .

الإنجازات التي أحرزها الجيش العربي السوري في المليحة بفضل سواعد مشاته تتركز بــ :

– تعزيز سيطرته على محيط تاميكو بالكامل
– السيطرة بالكامل على البساتين الممتدة من حي البلاط بالتتابع الى البساتين الواقعة على أعقاب طريق 16 حتى طريق زبدين
– السيطرة على الكثير من المعامل و الشركات أهمها معمل العصير و شركة الألبسة و المحطة الكهربائية و شركة الباندا و الكونسروة
– العثور على مصنع للقذائف في البساتين الواقعة على طريق المليحة حتيته التركمان
– السيطرة على مراكز المليحة الحكومية أشهرها مركز الاتصالات و مؤسسة المياه و المستوصف الصحي و المركز الرسمي لحزب البعث العربي الأشتراكي كما سيطروا على مبنى بلدية المليحة و مبنى ناحيتها و الدائرة الحكومية لشؤون ريف دمشق و أخرها مخفر المليحة و عدة مراكز تعليمية
– احكام السيطرة على كافة الأبنية التي تشل حركة المسلحين المطلة على ساحة البلدة الرئيسية
– السيطرة التامة على أحياء شيخ محي الدين و السرار و اقسام في البلاط كما تمت السيطرة الاستراتيجية على منطقة الطريق 16 و حي القهوة عبر رصدها بقناصات الجيش العربي السوري ليبقى حي واحد “الجمعيات” بانتظار اعلان السيطرة عليه في الساعات القريبة
– القاء القبض على مجموعة ارهابية مسلحة حاولت استعادة السيطرة على بلدية المليحة و تم القبض عليها بعد ظنهم خلو المنطقة من الجيش .
– تسوية أوضاع 17 مسلح سلموا أنفسهم الى وحدة من الجيش في حي السرار من آل الانكليزي و عسس و بيضاني و عرفه عادوا الى حضن الوطن
– بثت المجموعات المسلحة أكاذيب و أساليب خداع لتبرير تقدمهم سواء في المليحة أم أطرافها يؤكد تضليلهم السابق و اللاحق لا سيما مجازفاتهم في عرض صور قديمة و فبركات تقنية لا أصل لها سوى في التلاعب بآراء المشاهدين و التعتيم حول مصداقية الواقع

– عدة مجموعات مسلحة تهيب بين بعضها لبحث مصيرهم الاخير باجتماعات مكثفة التي لا مستقبل لها سوى الاستسلام او أن ينالوا الشهادة المزعومة تحت أقدام الجيش العربي السوري فالجيش السوري وعد بأن يقدم لكم ذلك .

القائد الميداني للمجموعات المسلحة في المليحة من “الجبهة الاسلامية” تحدث أن ‫تكتيـكات‬ الدفاع عن المليحة انهارت و لم نعمل بالشكل المناسب في زج قواتنا رغم توافد المؤازرات التي ضاقت الويل و النار بضربات “النظام” بينما أرى أن مسلحوا المليحة خائنون “للثورة” و بقذيفة هاون “هربوا” و منهم بطلقة رصاص “سلم حاله” عدا عن هروب قادة “كبار”.

إذاً الجيش العربي السوري يسطر الآن خطوات المجد في المليحة ومسلحيها يودعون ذكريات الأنفاق لا أكثر .
دمشق الان

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: