“دعوة الظواهري”.. هل تنهي صراع “داعش” – “النصرة”؟

سوريا (آسيا): في جديد الصراع بين تنظيم القاعدة بفرعها السوري المتمثل بجبهة النصرة من جهة والدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف بـ”داعش” من جهة ثانية، دعا زعيم تنظيم القاعدة “النصرة” الى وقف القتال ضد باقي الفصائل الإسلامية”.
"دعوة الظواهري".. هل تنهي صراع "داعش" - "النصرة"؟
دعوة الظواهري سبقه تغريدات لتنظيم القاعدة نشرت على حساب منسوب إليه في موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” مساء الخميس جاء فيها: “اتفق المجاهدون من جميع الفصائل والعشائر في الشام و العراق على إنهاء شيء اسمه داعش من الوجود”.

وبالعودة الى الرسالة التي يبدو أنه يسعى من خلالها الى وقف الإقتتال بين “داعش”و “النصرة” قال الظواهري متوجها الى زعيم جبهة النصرة ابو محمد الجولاني ان الامر له “وكلِ جنود جبهة النصرة الكرام، والمناشدة لكل طوائف وتجمعات المجاهدين في شام الرباط بان يتوقفوا فورا عن اي قتال فيه عدوان على انفس وحرمات إخوانهم المجاهدين وسائر المسلمين، وان يتفرغوا لقتال اعداء الإسلام من البعثيين والنصيريين وحلفائهم من الروافض”.

كما دعا الظواهري زعيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” ابو بكر البغدادي الى التفرغ “للعراق الجريح الذي يحتاج أضعاف جهودكم” قائلا “تفرغوا له حتى وان رأيتم أنفسكم مظلومين أو منتقصا من حقكم لتوقفوا هذه المجزرة الدامية، وتتفرغوا لأعداء الإسلام والسنة في عراق الجهاد والرباط”.

مسعى الظواهري للتوفيق بين فرعه السوري (النصرة) والفصائل المتحالفة معه بوجه تنظيم “الدولة” تأتي على وقع المعارك العنيفة بين الجانبين منذ مطلع كانون الثاني، والتي اسفرت حتى الآن عن مقتل اربعة الاف شخص بعد اتهامات واسعة وجهت الى تنظيم “الدولة الاسلامية” الذي تاسس في العراق.

وتأخذ الكتائب المقاتلة ايضا على تنظيم الدولة تطرفها في تطبيق الشريعة الاسلامية واصدارها فتاوى التكفير عشوائيا وقيامها بعمليات خطف واعدام طالت العديد من مقاتلي المعارضة وقادتها أبرزهم ابو خالد السوري قبل شهرين تقريباً.
وفي نيسان حاول أبو بكر البغدادي قائد الدولة الإسلامية في العراق والشام دمج جماعته مع جبهة النصرة في تحد لأوامر الظواهري.

يذكر أنه في شباط الفائت أعلنت القيادة العامة للقاعدة إن “التنظيم لا تربطه علاقة بجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام”، ما عزز نفوذ جبهة النصرة على حساب “داعش”، ويقول كثيرون من المقاتلين الاجانب والمراقبين إن القاعدة انفصلت بالفعل عن جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام – التي كانت في الاصل جناح القاعدة في العراق- قبل أن تمتد الجماعة إلى سوريا.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: