مرافق هرموش يكشف: هكذا خان الناشط الثوري قائد “المنشقين” (ح٢)!


تنشر وكالة آسيا الجزء الثاني من الحوار مع احمد خطيب، مرافق المقدم المنشق حسين هرموش، والذي تمكنت الإستخبارات السورية من إستدراجه وإعتقاله، ويكشف خطيب في الزء الثاني عن الناشط المعارض الذي ساهم في إلقاء القبض على هرموش.
يتابع خطيب قائلاً :تم تكليفي أكثر من مرة بالدخول إلى سوريا للقيام بعمليات ضد قوات الأمن، وأصبح هرموش يتنقل بين المخيمات، كما توجه إلى الداخل السوري حيث قاد المواجهات في خان شيخون، وفي جسر الشغور، وحاول النظام عدة مرات الإيقاع به لكنه لم ينجح، كما فرز الأتراك لهرموش حماية خاصة، بحيث بات من النادر ان يتنقل المقدم المنشق دون سيارة تابعة للجندرما التركية”.

الإخوان يمولون عمليات التسليح

مع من كان هرموش يلتقي في المخيم، سؤال يجيب عليه مرافقه واحد المقربين إليه بالقول، ” جل من كان يلتقيهم المقدم المنشق كانوا ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين، ويقدمون أنفسهم بأسماء مستعارة”، وفي موضوع كيفية حصولهم على السلاح، يقول” كنا نشتري اسلحتنا لنواجه النظام، وكان الإخوان يمدوننا بالمال اللازم لشراء الأسلحة”.


كيف إختفى هرموش

وفي رده على سؤال حول إختفاء هرموش، يكشف خطيب، انه وفي احد أيام شهر رمضان المبارك جلست مع هرموش وشخص ثالث يدعى يوسف في حديقة المخيم، وكان هرموش يجري إتصالا عبر السكايب مع شخص لم أتمكن من التعرف عليه، ويقول: هناك خطر محدق يحيط بي، وانا مهدد بالقتل من قبل أناس يعيشون معي”، مضيفاً ” لم أساله عن فحوى الحديث، وإنما ابلغني نيته بالتوجه في اليوم الثاني إلى أنطاكية برفقة شخص يدعى مصطفى قسوم، من أجل تناول طعام الإفطار هناك، واللقاء بعدد من الشخصيات لدعم الثورة”.

يتابع خطيب قائلاً “توجه هرموش إلى أنطاكية برفقة قسوم الذي كان يعتبر من ابرز الناشطين الثوريين، وإنقطعت أخبارهم بعد ذلك ليعلن النظام عن إعتقاله لهرموش ويخرج الأخير في مقابلة تلفزيونية”، وفي رده على سؤال حول مصير مصطفى قسوم، يقول المجند” كانت زوجته في مخيميايلاداغي، وقد زعمت أنها دفعت مبلغ مالي كبير للأفراج عن زوجها الذي خرج بعد اشهر قليلة، ولا يزال حتى اليوم يتابع مهنته كمدرس في جسر الشغور، الأمر الذي يطرح عدة علامات إستفهام حول دوره في إستدراج هرموش من أجل إلقاء القبض عليه”، مضيفاً ” كما تبيّن في التحقيقات التي أجرتها الحكومة التركية ان هناك دور كبير لبعض عناصر الأمن التركي لإستدراج المقدم المنشق”.


ردة الفعل

وعن طريقة تلقيهم خبر إعتقال زعيمهم، يقول خطيب، كانت لحظات صعبة، ولكننا في حرب مفتوحة، وأقسمنا على قتل كل من نشك بضلوعه في عملية تسليم قائد الجيش الحر إلى إستخبارات النظام”.


جمال معروف وأحمد الشيخ في عهد هرموش

وفي رده على سؤال حول دور جمال معروف الذي يقود اليوم جبهة ثوار سوريا، وأحمد عيسى الشيخ رئيس مجلس الشورى في الجبهة الإسلامية خلال الأشهر الأولى، وبظل تواجد هرموش، يشير خطيب إلى ان جمال معروف الذي إعتقله الأمن السوري لمدة يومين في معرة النعمان خلال الإحتجاجات قبل ان يعود ليطلق سراحه، لم يكن قادرا على إيجاد شيء ليأكله فهو من بيئة فقيرة، وقد أعطيته أموالا في كثير من الأحيان ليسيّر حياته اليومية، أما بالنسبة لأبو عيسى (أحمد الشيخ) فقد ثار منذ البداية، وقد سقط شقيقه بجانبي اثناء إحدى المعارك بعد تعرضه لإصابة في عنقه”.

عائلة المنشق تعيش أوضاعا مزرية

وعن الأوضاع التي تمر بها عائلة المقدم المنشق، يشير خطيب “إلى انه لهرموش عائلة مكونة من أربعة أبناء أكبرهم سنا يبلغ من العمر تقريبا حوالي خمسة عشر عاما، ولكنهم يعيشون أوضاعا مزرية بحيث لم يهتم احد بمساعدتهم، وتعتمد زوجته في إعالة أبنائها على المساعدات القليلة التي تتلقاها”. 
أنباء اسيا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: