صدر الدين البيانوني المراقب العام لطائفة الاخوان السابق طبعاً كان رجل كرسي لايحل ولايربط وكان لوطيي ادلب وحماه يحكمون التنظيم ولازالوا لـ”آسيا”: هذا ما شجّع الأسد على الترشح!(حمار يقود قطيع من الأغنام من المعروف عنه إنه كاذب ومدلس حتى على علماء الدين الذين يعتبرون مرجعية لطائفة الاخوان)أي فكر يحمل هذا الأبله؟!

سوريا (آسيا) : بعد غياب طويل له عن اللقاءات الإعلامية، أطل المراقب العام السابق لحركة الإخوان المسلمين في سوريا، علي صدر الدين البيانوني عبر وكالة أنباء آسيا، مطلقا سلسلة من التصريحات التي تتعلق بالأحداث الأخيرة التي تشهدها سوريا.
صدر الدين البيانوني لـ"آسيا": هذا ما شجّع الأسد على الترشح!
وقال البيانوني لـ”آسيا”، “ننظر إلى الانتخابات الرئاسية في سوريا على أنها مسرحية هزلية، فلا يمكن ان يطلق عليها تسمية انتخابات بعد عمليات القتل والتدمير التي وقعت، وادت إلى تهجير نصف الشعب، فالكلام عن انتخابات رئاسية، نكتة سخيفة”.

وفي رده على سؤال حول أسباب عدم تقديم المعارضة لمرشح لها وخوض الانتخابات بإشراف دولي، وإسقاط الأسد من خلالها، رأى المراقب العام السابق”، أن الكلام عن انتخابات في ظل الأسد ونظامه امر غير وارد في المطلق ولا يقبل به أي مواطن سوري”، مضيفاً ” نحن جربنا الإنتخابات في ظل هذا النظام منذ اكثر من أربعين سنة، ولم يأت بجديد ومن المعيب ان نسمي ما يجري اليوم انتخابات”.

وأكد “أن من شجع الأسد على إعلان ترشيحه هو تخاذل المجتمع الدولي، الذي كان يتفرج على تدمير وابادة الشعب السوري طيلة الأعوام الماضية، فالسكوت المطبق على ما يجري، شجع الأسد على الترشح”، مؤكدا ” أن “احد العوامل التي يستند عليها الأسد في ترشحه ايضا، هي الدعم اللامحدود الذي يتلقاه من ايران وروسيا والميليشيات الطائفية، ولكن الذي اغراه اكثر الصمت الدولي على جرائمه”.

وعن ردة فعل المجتمع الدولي المتوقعة على نتائج هذه الإنتخابات، أشار إلى “انه لا يهمنا تعامل المجتمع الدولي بقدر اهتمامنا بتعاطي المواطن السوري معها، فالمجتمع الدولي وبظل تعامله مع هذه الحرب بهذه الطريقة، لا نستغرب أي موقف قد يصدر عنه”.

مراقب الإخوان السابق أعلن “أنه ليس هناك ازمة بين اخوان سوريا والسعودية، وقرار الذي أصدرته الأخيرة حيال الإخوان يتعلق فيما حدث بمصر، ونحن كإخوان سوريا لم نلمس أي تغير في موقف السعودية معنا،” لافتا “إلى انه ليس هناك دعم نتلقاه من السعودية ولكننا لا ننكر الدعم السعودي للثورة”، مضيفاً “علاقتنا مع الدول العربية ترتكز على الإحترام المتبادل وعدم التدخل في شؤونها”.

وعن إمكانية وجود تواصل بين الجماعة والجمهورية الإسلامية ألإيرانية قال “ليس هناك تواصل مطلقا، ولا يمكن ان نتواصل مع السلطات الإيرانية في ظل دعمها اللامحدود للنظام في حربه ضد الشعب، بل مشاركتها في القتال أيضا “، معتبرا أن الأيرانيين إنخرطوا في الحرب ضد الشعب السوري وصنفوا انفسهم على انهم أعداء، واذا لم يتغير موقفهم فإعتقد ان لن يكون هناك جديد في علاقتنا معهم”.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: