جمهورية فيصل القاسم تتعرض لهجوم عنيف وإعلامي الجزيرة يعجز عن الرد‍!

سوريا (آسيا): في جمهوريته الإفتراضية، التي يفاخر بوصول عدد معجبيها إلى أربعة ملايين شخص، تعرض الإعلامي في قناة الجزيرة القطرية، فيصل القاسم، لهجوم عنيف، شنه عليه أحد المعجبين الذين إنسلوا إلى صفحته، ليطرح عليه جملة من الإسئلة، لم تلاق حتى الآن ردودا عليها.
جمهورية فيصل القاسم تتعرض لهجوم عنيف وإعلامي الجزيرة يعجز عن الرد‍!
صفحة القاسم على (فايسبوك)،، كانت على موعد مع معجب إفتراضي، يضع علم الجزائر كصورة له تحت إسم علي بلكحلا، ولكنه يقدم نفسه على أنه سيدة قطرية، تقطن في إنكلترا، وجه إلى القاسم أسئلة يبدو أنها، أحرجت مقدم برنامج الإتجاه المعاكس، الأمر الذي دفعه إلى عدم الرد، تاركا لمناصريه على الصفحة رد الهجوم عنه.

المعجب الذي لا يزال القاسم ربما يدقق في جنسيته، علق على منشور كتبه صاحب الصفحة حول نظرة الدول الأوروبية وأميركا إلى الانتخابات الرئاسية، بالإشارة إلى ان برنامج القاسم أصبح عمره ١٤ عاما، وقد تم عرض أكثر من خمسمئة حلقة منه، تناولت المواضيع السياسية في معظم الدول العربية، بإستثناء الوضع السياسي في قطر، فهل هي الصدفة يا ترى؟، أم هذا “قضاء وقطر”؟، أم قطر ليست محسوبة من الدول العربية ؟
أو ربما هي حالة خاصة خارج عن نطاق التغطية!.

وتابع المعجب/ة بالقول، “أنا إمراة قطرية مهاجرة في إنكلترا منذ ٤ سنوات لدواعي سياسية، ولا زلت أتواصل مع أبناء بلدي، الشعب القطري كان ينتظر منك أن تخصص ولو حلقة واحدة عن الوضع السياسي للبلد الذي تقيم فيه وترى بأم عينك الأوضاع والحريات فيه دون حاجة لمراسل أو شهود”.

وأضاف/ت ” أنا لا اتحدث عن الماديات هنا بل حريات شخصية ومساواة وحقوق الفرد في الإنتخاب والتصويت لماذا تتجاهل الدكتاتورية في قطر بالله عليك؟، وكيف تقبل أن يحكم الشعب القطري إمراة لم تتجاوز المستوى الإعدادي في طفولتها، أنا شخصيا هنا كامراة ضعيفة تملك فقط القلم، أتحداك يا فيصل القاسم وأتحدى رجولتك إذا كنت تملك ذرة رجولة فانطق بكلمة واحدة عن نظام الحكم في قطر، هل هو ديمقراطي ؟ عادل ؟ أهناك مساواة في قطر؟، ألم تسمع عن الشاعر القطري الذي لمح للحرية في قصيدته فحكم عليه ب ١٥ سنة سجن، والله وحده يعلم أين هو الآن، لماذا تنبح على الجيران وتلزم الصمت أمام سيدك القطري؟”.

وتابع/ت: ” أنا لن أسالك عن ثروتك التي بلغت ٩.٣ مليون دولار مع أنك تنتمي لعائلة فقيرة، ولن اتدخل في موقفك من الوضع السوري، فالشعب السوري يستحق الحرية مثله مثل أي شعب عربي آخر، ولكن لن أسمح لك أن تنبح على هذا النظام أو ذاك وتلزم الصمت أمام الآخر فقط لأنه يدفع لك أموالاً طائلة، أو لانه منحك وعائلتك الجنسية القطرية”.

وأشار/ت، إلى انني لن أتدخل في سر كراهيتك للرئيس السوري بشار الأسد وعشقك للدكتاتور الأعظم القطري، ولكن إن كنت حقاً تدعي أنك إعلامي حر، فلا تخشى أحد ولا تقبض من أحد، فمنازلك الفاخرة تغزو العالم في روما والأقصر ولندن ونيوجرسي، فهل تريدنا أن نصدق أن الإعلامي الحر يجمع ثروة كهذه من عمل شريف في مدة قصيرة”.

وقال/ت: أخي فيصل، الإعلامي الحر والشريف في عالمنا العربي هو إما خلف القضبان أو ملاحق أو رحمة الله عليه، وثروتك يا أخي فيصل أكبر من ثروة الرئيس الامريكي باراك أوباما والتي تبلغ ٣.٤ مليون دولار، وأنا هاجرت بلدي الذي تقيم أنت فيه الآن، لأنني لم أوافق على العديد من الأمور السياسية للعائلة الحاكمة هناك، فالأموال لا تهم يا أخي فيصل بل المبادئ والحريات هي من تجعل منا أحراراً في تفكيرنا وأقلامنا، فكن فعلا حراً ولا تكن أداة في يد قوم جهالة، يريدون أن يفتحوا العالم بأموالهم دون أن يفتحوا كتاباً واحداً”.

وتوجه/ت إليه بالقول ” عندي الملايين من الاسئلة لك ..عذراً أنا أعلم أنك معتاد على طرح الأسئلة على ضيوفك وليس الإجابة عليها، ولكن إسمح لي هنا أن أطرح عليك بعض الأسئلة البديهية دكتورنا العزيز:

١: دكتور أموالك طائلة لماذا لا تتبرع بالبعض منها للشعب السوري ؟

٢: دكتور أنت تملك ٦ منازل فاخرة لماذا لا تسكن عائلة سورية مشردة في أحد منازلك الموجودة في أربع عواصم اوروبية؟ دون ذكر قصورك في سوريا .

٣: دكتور أنت تدعي أنك ثائر ومناضل حر وتتزعم الثوار صح؟
لماذا لا تنزل معهم إلى ميدان الثورة وتلامس الثورة قولاً وفعلاً عوض الحديث خلف جهاز الكمبيوتر ؟

٤: دكتور إذا كنت سوري وطني حر ..كيف تجنس أبنائك بالجنسية القطرية !!!!! ..

لماذا تحقن جيلا كاملاً بالخيانة ؟

كيف ستجيب أحد أبناءك في المستقبل إذا طرح عليك سؤال كهذا : أبي أنا سوري أم قطري ؟؟؟؟؟

٥: لماذا لم تفضح النظام السوري من قبل الأزمة ؟

إذا كنت تملك كل هذا المعلومات عن الراحل حافظ الأسد وعن بشار الأسد لماذا يا ترى لم تشارك الناس بها من قبل ؟؟؟؟؟؟

٦: دكتور كيف يعقل أن تدعم مجموعات مثل داعش والنصرة ..هل تعلم أنك كافر بالنسبة لهم كونك علماني الفكر درزي الديانة ؟؟؟؟؟

كيف يعقل أنك تدعم جماعات قد تقطع رأسك يوماً ما ؟؟؟

هل هذا غباء أم استغباء للعقول البسيطة؟

٧: دكتور بما أنك تستشهد بالقران دائما ..لماذا لم تعتنق الإسلام حتى يومنا هذا ؟

هل لأنك لم تقتنع بعد بهذا الدين أو فقط تستعمل هذه الآيات القرانية الكريمة حين تنزل شعبيتك للحضيض ..لتتلاعب بعواطف أتباعك ؟ كما قال إبن رشد :المجتمعات الجاهلة غلف لها كل شئ بالدين وستتبعك من الخلف حتى لو كنت شيطان..

٨: واخيرا ..كيف تكذب على الناس وأنت في هذا العمر ؟؟؟

وختم/ت قائلة : أكتفي بهذا القدر ..مع أني أحمل في جعبتي الملايين من الأسئلة لك، أنا على يقين أنك ستمنعني من التعليق على صفحتك بعد أن يرى مسيّروا صفحتك هذه الرسالة، هذا لا يهم ولكن لا تفتخر بعدها أنك تملك الملايين من المعجبين وأكثر من نصفهم ممنوع من التعليق على صفحتك فقط لأنهم لا يوافقونك الرأي”.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: