“بلير” يخشى الإسلام المتشدد ويدعو إلى ثورة أوروبية!

سيدعو طوني بلير، بريطانيا اليوم لدعم ثورة ضد المصالح المعادية للغرب في الشرق الأوسط، والوقوف خلف مكافحة التهديد المتزايد الذي يشكله الإسلام المتشدد.وكتبت الاندبندنت:” في تدخل كبير ومثير للجدل, سيقترح رئيس الوزراء السابق طوني بلير هذا كنتيجة لفشل الحكومات الأوربية والأمريكية في العراق وأفغانستان التي أصبحت تتردد في الاعتراف بالتطرف الإسلامي، وعدم الرغبة منها في مواجهة مخاطر الإسلامية  التي تميز الصراعات بين الشعوب من مختلف الثقافات في القرن الواحد والعشرين”..

ومن المقرر أن يدلي بلير، بتصريحات له في لندن؛ حيث سيدعو بلير أيضاً كلا من أوروبا وأمريكا أن يضعوا خلافاتهم مع روسيا و الصين جانباً، والتعاون معهم لقتال ما وصفه بالإسلام المتطرف و المسيس الذي يهدد المصالح الجماعية..

وتشير الاندبندنت، أنه في الأسبوع الماضي، أكد وليم هيغ وزير خارجية المملكة المتحدة أنه على بريطانيا أن تتعلم دروساً من التاريخ و تثبيت نفوذها بدلاً من الاعتماد الدائم على قواها المتنافرة.

ولكن بلير، الذي يشوب إرثه السياسي الدور الذي قام به في غزو الولايات المتحدة للعراق، يشعر بقلق متزايد بسبب فشل بريطانيا ودول غربية أخرى في معالجة ما يعتقد أن يكون تهديد كبير من الإسلام المتطرف- الذي يجمع بين السياسة والدين و يعارض التعددية في المجتمعات.

في حين، أنه لم يصرح بالتدخل العسكري على وجه الخصوص، إلا أنه وضح اعتقاده بأن خوض الغرب في هكذا المواجهة يحتاج إلى أن يذهب أبعد من السياسة.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: