الورقة البيضاء تنتصر على القاتل جعجع في جلسة انتخاب الرئيس!

انتهت الجلسة النيابية الأولى لانتخاب رئيس الجمهورية الجديد بحصيلة 48 صوتاً لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع و52 ورقة بيضاء و16 صوتاً لهنري الحلو وصوت للرئيس أمين الجميل و7 أوراق ملغاة. وبالتالي، فقد أرجئَت الجلسة للأربعاء المقبل.

يذكر أن الأوراق الملغاة هي لكل من: داني شمعون، ورقتان لطارق داني شمعون، مغلف فارغ، رشيد كرامي، إلياس الزايك وجيهان فرنجية. وسيكون النجاح للمرشح في الجلسة المقبلة بحصيلة 65 صوتاً مع نصاب 86 نائباً.
وفي تصريح له عقب جلسة الانتخاب، رأى رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن «ما حصل اليوم هو انتصار كبير، وبعضهم حاول تشويه هذا الانتصار بتصرفات غير مسؤولة»، لافتاً إلى أنه «خطونا خطوة كبيرة إلى الأمام، ويجب ألا ننسى كيف كانت تتم الانتخابات سابقاً».
وأشار إلى أن «الفرقاء اللبنانيين تفاهموا في آخر انتخابات رئاسية، ولكن أتى التفاهم بعد أحداث أمنية، وجعلت قوى 14 آذار انتخابات الرئاسية تبدأ في لبنان»، موضحاً أنه «كان هناك فريق يحمل مشروع لبنان والوطن والدولة وذاهب بكل قوته لمحاولة ترجمته ولو على حساب خسارته، وفريق آخر يتصرف كأن البلد ليس بلده».
كذلك، اعتبر جعجع أن «ما حصل هو محاولة لتعطيل الانتخابات والاستحقاق الرئاسي ليحصل ما يحصل دوماً، ولكن هذه المرة الأمر مختلف وستحصل انتخابات رئاسية»، مضيفاً إنه يحترم «كل المرشحين، وأتمنى ألا يكون هناك لغط عند الرأي العام. القول أننا مرشحون توافقيون جميل، ولكن لا ترجمة له على أرض الواقع».
وفي حديث إلى «الأخبار»، أسفت المرشحة للرئاسة نادين موسى لما حصل قائلة: «أشعر بالأسف من أجل الديموقراطية في لبنان اليوم»، مضيفة «هذه الانتخابات كانت مهزلة مأسوية».
واستغربت موسى عدم ذكر اسمها من بين الأسماء المرشحة، الأمر الذي اضطرها إلى الوقوف خلف باب الغرفة لتذكيرهم. كما أشارت إلى أن برنامجها الانتخابي لم يوزع أو يعرض على النواب.
واعتبرت أن «النظام السياسي اللبناني بحاجة إلى تغيير كلي، حتى في ما خص العمل البرلماني»، مشيرة إلى أنه «مملوك من ديكتاتورية زعماء الطوائف».
تجدر الإشارة إلى أن النائب زياد أسود العضو في تكتل «التغيير والإصلاح» أعلن أنه هو من وضع اسم جيهان فرنجية في صندوق الاقتراع وخرق قرار التكتل. ورأى أن «ترشيح جعجع غير جدي ولا يليق بموقع الرئاسة الأولى»، مشدداً على أنه «لا يمكن فصل التاريخ عن المستقبل». كما وضع حد للمهزلة التي تحصل على مستوى هذا الاستحقاق الرئاسي.
في المقابل، أكد النائب وليد جنبلاط بعد انتهاء جلسة انتخاب رئيس للجمهورية، أنه «ليس لدينا مرشح آخر وسيبقى مرشحنا هنري حلو».
في وقت آخر، أشار عضو كتلة «القوات اللبنانية» إيلي كيروز إلى أن «حضور النائب اللبناني جلسة انتخاب الرئيس إنما يأتي في سياق قيامه بواجبه الدستوري الأول بالنظام الديموقراطي البرلماني»، لافتاً إلى أن «الواجب الدستوري يفرض وجوب تأمين النصاب القانوني لكل جلسات انتخاب الرئيس بما يؤدي إلى تفادي الفراغ في السدة الأولى».
وعقب جلسة الانتخاب، عقد رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون مؤتمراً صحافياً أعلن خلاله أن «رئيس المجلس النيابي نبيه بري من يعين الجلسة المقبلة لانتخاب رئيس للجمهورية، ونحن بانتظار التوافق قبل إعلان مرشحنا». وأكد أن «هناك شريحة لديها ذاكرة وعبرت عن رأيها بموضوع ترشيح رئيس حزب القوات سمير جعجع، ومن المبكر الحديث عن الاتفاق على مرشح توافقي غيري».
من جهته، أعلن مرشح كتلة «جبهة النضال الوطني» هنري حلو بعد الجلسة أن «البلد في حالة اصطفافات وانقسام وتعطيل نتيجته الفراغ والحل الوحيد هو عبر الاعتدال والمشاركة و الوصول إلى مرشح يجمع الجميع»، مضيفاً أن «الأهم هو إنقاذ البلد بشخص يجمع الكل وهو ما نسعى إليه أنا وكتلة جبهة النضال الوطني ونحن مستمرون بحملتنا الانتخابية». واعتبر أن العملية ديمقراطية والجلسة حصلت من دون تدخل خارجي.
في المقابل، شكرت النائب ستريدا جعجع في تصريح لها الحلفاء في قوى 14 آذار، لافتةً إلى أن «الرهان كان أن نصل إلى الجلسة اليوم غير موحدين ونحن أثبتنا العكس، واعتبرت «أن الأصوات التي نلناها اليوم هي أصوات تؤكد على الخيارات السياسية التي نمضي بها»، وإن «وضع أسماء (ضحايا فترة الحرب) هو تصرف غير مسؤول ويعبر عن إفلاس سياسي بامتياز».
ولفتت جعجع إلى أن «رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون مرشح قوي»، مشددة على أننا «سنكمل هذه المعركة حتى النهاية والذي سيفوز بها سنبارك له».
في المقابل، أشارت رئيسة حزب «الديمقراطيّون الأحرار» ترايسي شمعون، ابنة الرئيس السابق داني شمعون، إلى أن «ترشيحها اليوم لرئاسة الجمهورية كان رمزياً ضد رئيس «القوات» سمير جعجع الذي لا يجب أن يصل للرئاسة»، ولفتت إلى أن «مرشح حزب الديمقراطيّون الأحرار هو النائب ميشال عون».
وكان جرس مجلس النواب قد قرع، ظهر اليوم، إيذاناً ببدء جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، بنصاب قانوني مكتمل. وحضر جلسة الدورة الأولى 124 نائباً، فيما ترأسها الرئيس نبيه بري.
وكان أول الواصلين إلى مجلس النواب الرئيس بري، تلاه كل من النواب: عصام صوايا، عاصم قانصوه، علي بزي، ميشال عون، قاسم هاشم، علي فياض، علي حسن خليل، نبيل نقولا وميشال موسى.
وقد تغيّب عن الجلسة كل من النواب: سعد الحريري، عقاب صقر، خالد الضاهر وإيلي عون.
من جهته، شدد عضو كتلة «المستقبل» النائب كاظم الخير في كلمة له من أمام مجلس النواب، اليوم، قبيل بدء جلسة انتخاب رئيس الجمهورية على أن «كل فريق 14 آذار ملتزم بقرار ترشيح رئيس حزب «القوات» سمير جعجع للرئاسة». كذلك، أشار عضو كتلة «القوات» أنطوان زهرا في تصريح من المجلس النيابي قبل بدء جلسة انتخاب الرئيس، إلى أنه «في هذه الجلسة يحكم كل نائب ضميره، ونحن مستعدون للنتائج مهما كانت والمهم احترام العملية الديمقراطية، وخيار اللاتسمية في جلسة انتخاب الرئيس هو خيار غير ديمقراطي»، مؤكداً أنه «كائناً من كان الرئيس سيكون رئيس كل لبنان».
في المقابل، أشار رئيس الحزب «السوري القومي الاجتماعي» النائب أسعد حردان في كلمة من أمام المجلس إلى أنه «لا يجوز أن يكون قاتل رئيساً للجمهورية»، مضيفاً «سننتخب الشبح اليوم».
أما عضو كتلة «المستقبل» النائب هادي حبيش، فقد أوضح أن «الاتفاق على رئيس الجمهورية يقتضي الاتفاق على ثواب»، مشدداً على أننا «سنعمل كل ما في وسعنا لإيصال رئيس حزب «القوات» سمير جعجع للرئاسة وهو مرشحنا لكل الدورات الانتخابية»، مضيفاً من أمام المجلس أنه «إذا اتفق معنا رئيس تكتل «التغيير والصلاح» النائب ميشال عون على ثوابت 14 آذار عندها لكل حادث حديث والشعب انتخبنا لا لنصوت بورقة بيضاء».
من جهته، تمنى عضو كتلة «التنمية والتحرير» النائب هاني قبيسي في كلمة من أمام مجلس النواب أن «يكون الاستحقاق الرئاسي بداية خير»، مضيفاً «اتخذنا قراراً بالحضور، وسنصوت للبنان وللعلم اللبناني».
كذلك، أكّد عضو تكتل «التغيير والإصلاح» النائب آلان عون أننا «سنصوت بورقة بيضاء في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية اليوم وسننتظر ماذا سيحصل في الدورات المقبلة»، مشيراً في كلمة له من أمام مجلس النواب إلى أنه «رأينا أن الأنسب لأول جلسة هي الورقة البيضاء لكن الأمر سيختلف في الدورات اللاحقة». وأوضح أن «الورقة البيضاء خيار حر على مستوى الانتخاب ورئيس التكتل النائب ميشال عون مرشح وفاق وإذا تكوّن الوفاق يكون رئيساً للجمهورية».
وأعلن النائب روبير فاضل أن نواب طرابلس سيجتمعون قبل الجلسة لاتخاذ الموقف المناسب. أما نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري فاعتبر أنه «في الدورة الأولى لانتخاب رئيس الجمهورية لن يكون هناك كاسب»، موضحاً أنه «في الدورة الأولى نحن بحاجة إلى أصوات ثلثي الأعضاء وهذا متعذر اليوم»، مشدداً في كلمة له من أمام مجلس النواب على أننا «موحدون بانتخاب جعجع حتى النهاية».
في المقابل، أشار عضو تكتل «التغيير والإصلاح» النائب عباس هاشم في تصريح من المجلس النيابي قبل جلسة مجلس النواب إلى أن «المهم إنجاز الاستحقاق الرئاسي»، ودعا إلى «حسم إمكانية الشغور، وانتخاب رئيس يعيد الاعتبار لتأمين الشراكة المتوازنة لاعادة تكوين السلطة، ونحن أمام فرصة تاريخية لإعادة لبننة الاستحقاق».
بالإضافة إلى ذلك، أكد رئيس حزب «الوطنيين الأحرار» النائب دوري شمعون أنه «سيسير في دعم رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية التزاماً بقرار قوى 14 آذار»، آملاً أن «يحظى بغالبية الأصوات».
وتمنى شمعون في حديث إذاعي أن «تسير جلسات الانتخاب بطريقة طبيعية»، آملاً «الاتفاق على اسم مرشح ضمن المهل والمواعيد الدستورية». واعتبر شمعون أنه من الصعب إيجاد اسم «توافقي»، آسفاً «لكون طرح اسم توافقي يعني تقديم تنازلات»، معتبراً أن «أي رئيس توافقي لن يستطيع التصرف بحرية، ولن يضمن السير في السياسة الوطنية للبنان».
أما نائب رئيس هيئة قدامى ومؤسسي «القوات اللبنانية» ايلي اسود فأشار في حديث إذاعي إلى أن «رئيس حزب القوات سمير جعجع ترشح لانتخابات الرئاسة من دون أن يؤمن عناصر النجاح للوصول إلى سدة الرئاسة، ولا يكفي أن يكون فريقه معه كي يصل لرئاسة الجمهورية»، متوقعاً أن «لا يصل جعجع إلى الرئاسة لأنه لن يحصل على أصوات الفريق الآخر»، واعتبر أن «جعجع أقام بروباغندا إعلامية وهنا ينتهي مشواره».
كذلك، أعلن عضو كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب علي فياض في حديث تلفزيوني أن «حزب الله سيقترع اليوم في جلسة انتخاب الرئيس بورقة بيضاء».الأخبار

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: