طائفة إخوان الأردن يفصلون 3 قيادات من تيار “الحمائم”

إخوان الأردن يفصلون 3 قيادات من تيار

يبدو أن التنظيمات الإخوانية في العالم العربي لا تواجه مشكلة مع الآخر فحسب، بل باتت سياساتها تجاه الملفات الداخلية في أي بلد عربي مثار مشاكل و سبب للانشقاقات و العقوبات المتبادلة بين قيادات هذه الجماعة.

و في مفاجأة من العيار الثقيل بدأت المشاكل الداخلية للجماعة في الأردن بالطفو على السطح، حيث قضت المحكمة الداخلية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، بفصل ثلاثة قيادات بارزة فيها الأحد، بعد أشهر من محاكمتهم غيابياً، لما قالت إنه مخالفة أنظمة ولوائح الجماعة بتأسيس مبادرة سياسية “خارج إطار الجماعة” حملت اسم المبادرة الأردنية “زمزم”.

وجاء قرار الفصل الأحد، عقب أشهر من بدء المحاكمة الداخلية التي قاطعتها القيادات الثلاثة، وهم رحيل الغرايبة مؤسس “زمزم” ونبيل الكوفحي وجميل الدهيسات، وجميعهم محسوبون على ما يعرف بتيار “الحمائم” داخل الجماعة وهو تيار معتدل و يتنمي أغلب أعضاءه إلى شرق المملكة الأردنية، في حين يسيطر على قيادة الجماعة “تيار الصقور او المتشددين.”

القرار الذي أعتبر قاطعاً كان أقسى عقوبة في لائحة الانظمة الداخلية للجماعة و يعتبر مفاجأً، حيث نقلت مصارد مقربة من الشخصيات الثلاثة أنهم لم يكونوا يتوقعون الفصل،

و رفضت قيادة الإخوان في الأردن التعليق على الخبر،

من جانبه قال أحد المفصولين الثلاثة، جميل الدهيسات في تصريحات إعلامية: “إن القرار يعتبر تصفية لأفكار وآراء مطروحة ويعبر عن حقد” من الجماعة،” فيما أكد أن بياناً مشتركاً سيصدر لاحقاً من القيادات الثلاثة.

وكانت زمزم قد أشهرت في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2013 برعاية مسؤولين سابقين في البلاد، وسط جدل واسع حفلت به الأوساط السياسية والإعلامية تمحورت حول وجود نذر انشقاق داخل الجماعة على خلفية تأسيس المبادرة السياسية خارج البيت الاخواني.

وتدعو المبادرة”زمزم” إلى  الحوار والإصلاح، واحترام النظام الهاشمي، والأقتراب من السلطة المركزية، وعدم مقاطعة أي انتخابات تشريعية أو محلية تشهدها البلاد.

وكان فريق المبادرة قد نشر على صفحته الرسمية على الفيس بوك في 14 من الشهر الجاري صوراً لما قال بأنه “ندوة حوارية” مع الأحزاب و التنظيمات السياسية الأردنية حول قانون الانتخابات الجديد، ما أعتبرته قيادة جماعة الإخوان ممثلة بتيار الصقور، انشقاقاً عن قرار الجماعة، الأمر الذي نتج عنه قرار الفصل.

هذا وتجري العادة داخل الجماعة أن تتعامل  مع قضايا المحاكم الداخلية بتكتم شديد، وكانت قد  أبلغت المحكمة الداخلية قيادات “زمزم” بأولى جلسات المحاكمة في 18 ديسمبر/ كانون الأول المنصرم، إلا أنها استمرت دون حضور القيادات.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: