فرار شيشاني من «كسب» .. و الجيش يحكم قبضته في حلب


أحكم الجيش العربي السوري قبضته على مدينة حلب ومحيطها بعد أيام من المعارك العنيفة في مختلف المناطق.

حيث تمكنت وحدات الجيش من السيطرة على معظم منطقة الراموسة الصناعية، والتي سبق أن تسلل إليها العشرات من مسلحي “الجبهة الاسلامية” و”جبهة النصرة“، محاولين قطع طريق حلب ــ خناصر ــ حماه، فيما تقدمت وحدة من الجيش إلى ساحة الملح جنوب القلعة في المدينة القديمة.

وعلى إثر تقدم الجيش تم السماح لعشرات الشاحنات المحملة بالبضائع والمنتجات الزراعية وصهاريج الوقود بعبور منطقة الراموسة نحو مدينة حلب، في وقت ردّت فيه الجماعات المسلحة، المبعدة عن الطريق، باستهداف مناطق الراموسة والحمدانية بقذائف الهاون وأسطوانات الغاز المفخخة.

وأحبط الجيش، كذلك، محاولات تقدمهم شمال فرع “الاستخبارات الجوية” ومسجد الرسول الأعظم، حيث أمطروا المنطقة بعشرات قذائف الهاون، في وقت دمّر فيه سلاح الجو عدداً من الأبنية التي تحصّنوا فيها شمال الزهراء.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر أن وتيرة تدفق “الجهاديين” الشيشان عبر الحدود التركية إلى مناطق ريف اللاذقية قد انخفضت خلال الأيام الماضية، الأمر الذي يتناسب عكسياً مع تدفقهم إلى مدينة حلب وريفها. ووفقاً للمعلومات، فإن قادة «حركة أحرار الشام»، باتوا الآن المتزعمين الفعليين لتحركات المسلحين في ريف اللاذقية الشمالي، ويعاونهم قادة «جبهة النصرة».

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: